مصر تكشف حقيقة ظهور بؤر جديدة من إنفلونزا الطيور

كشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري حقيقة ظهور بؤر جديدة من فيروس إنفلونزا الطيور H10 في مصر، نافياً عدم صحة مثل هذه الأنباء المتداولة على بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي.

وأوضح المركز، أمس، عبر حساب رئاسة مجلس الوزراء المصري في "فيسبوك"، أنه تواصل مع وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي التي أكدت أنه لم يتم رصد أو تسجيل أي بؤر إصابة بسلالة إنفلونزا الطيور H10 بأي من محافظات الجمهورية.

ولفت إلى تكثيف لجان التقصي النشط التابعة للوزارة حملاتها في كل المحافظات، سواء المزارع الطيور أو أسواق بيعها، أو مسارات الطيور المهاجرة، كإجراء احترازي للتعرف إلى أي أمراض وبائية تصيب الطيور، مع إجراء فحص دوري شامل للطيور.

وأكد أنه يتم سحب عينات منها لتحليلها بمعمل بحوث صحة الحيوان للتأكد من سلامتها وخلوها من أي أمراض أو أوبئة، مُشيراً إلى إدراج المنظمة العالمية للصحة الحيوانية "OIE" مصر رسمياً ضمن قائمة الدول التي تعتمد نظام المنشآت الخالية من مرض إنفلونزا الطيور.

وذكر أنه تم اعتماد أكثر من 30 منشأة خالية من الإنفلونزا لأول مرة في مصر منذ أكثر من 14 عاماً، منوهاً باعتماد معمل إنفلونزا الطيور في معهد صحة الحيوان من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية معملاً مرجعياً للمنظمة، الذي يعد المعمل الوحيد المرجعي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.

وأشار إلى أنه يتم تنفيذ استراتيجية خاصة بمكافحة مرض إنفلونزا الطيور، من خلال إجراءات التقصي الوبائي النشط الذي يتم في جميـع محافظات الجمهورية، وفي أسواق بيع الطيور، حيث تم تنفيذ حملات التحصين ضد مرض إنفلونزا الطيور والأمراض الوبائية.

كما تم إصـدار شهادات الأمان الحيوي للمزارع التي يتم التأكد من مطابقتها لشروط الأمان الحيوي بعد معاينتها، بهدف النهوض وتنمية الثروة الحيوانية والداجنة عن طريق مكافحة الأمراض المستوطنة والتصدي للأمراض الوافدة.

وناشد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة والقلق بين المواطنين.

طباعة Email