رئيس أركان الجيش اليمني يتعهد بالاقتصاص من قتلة المدنيين

تنديد عربي ودولي بمجزرة الحوثيين في مأرب

لا تزال محافظة مأرب، شمال اليمن تحت هول المجزرة، التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي بقصف محطة للوقود، ووسط تنديد عربي ودولي واسع. أوضح رئيس شعبة الإعلام في الجيش اليمني يحيى الحاتمي أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع، مضيفاً أن حصيلة المجزرة 17 قتيلاً، بينهم 3 جثث متفحمة.

وأدانت مصر بأشد العبارات، الهجوم الصاروخي الغادر لميليشيا الحوثي، والذي استهدف الليلة قبل الماضية مدينة مأرب، وأعربت مصر- في بيان لوزارة الخارجية- عن خالص تعازيها لحكومة وشعب اليمن، ولذوي الضحايا في هذه الجريمة البغيضة، متمنية الشفاء العاجل للمُصابين، كما أكدت مصر دعمها للحكومة اليمنية، مطالبة مجدداً بتوقف تلك الهجمات النكراء، مع العمل على تغليب مصلحة اليمن وشعبه، بهدف الوصول إلى تسوية سياسية شاملة، وفق المرجعيات الدولية المُتفق عليها، حقناً للدماء اليمنية البريئة، وبما يضع حداً للأزمة الإنسانية الممتدة في اليمن.

جرائم حرب

من جهته، أدان البرلمان العربي، المجزرة الدموية التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي في مأرب، وشدد على أن هذه الجرائم الإرهابية التي تمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم، وتستوجب محاكمة دولية عاجلة لمرتكبيها، مؤكداً أنها تأتي امتداداً للجرائم والاعتداءات الإرهابية، التي تقوم بها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب اليمني وخصوصاً في محافظة مأرب، وهو ما يمثل انتهاكاً جسيماً واستخفافاً شديداً بكل الأعراف والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية، وخصوصاً القانون الدولي الإنساني، الذي يضمن حماية المدنيين.

دولياً، ندد السفير البريطاني لدى اليمن مايكل ارون بالجريمة قائلاً: «أنباء مروعة عن انفجارات في محطة بترول في مأرب خلفت عشرات القتلى والجرحى من المدنيين»، وأضاف: «يجب على الحوثيين إيقاف هجومهم في مأرب، والانخراط بجدية مع الأمم المتحدة».

وعيد

في غضون ذلك، تعهد رئيس أركان الجيش اليمني قائد العمليات المشتركة صغير بن عزيز بالاقتصاص من الحوثيين، الذين نفذوا المجزرة حين استهدفوا بصاروخ بالستي محطة للوقود قرب سوق شعبي.

وقال بن عزيز: «نحن في حرب الدفاع عن الشعب اليمني وهويته وحريته وكرامته وإنسانيته ضد الكهنوت الحوثي- الإيراني الإرهابي لا نتجاوز قواعد الاشتباك المتعارف عليها دولياً، أما هذه الميليشيا الإرهابية فتحرق الأطفال الرضع بالصواريخ البالستية في مدينه مأرب، ولكنكم ستحاسبون يا قتلة الأطفال والنساء».

بلورة موقف

دعت السلطة المحلية في مأرب، إلى بلورة موقف دولي، يرقى إلى حجم المجازر الإرهابية، التي ترتكبها ميليشيا الحوثي بحق المدنيين والنازحين في المحافظة، مطالبة الجهات المحلية والإقليمية والدولية والمنظمات الفاعلة إلى التنديد بالمجزرة الإرهابية، والتحرك الفاعل بما يضمن سلامة ثلاثة ملايين من السكان والنازحين بمأرب، يتعرضون للهجمات المستمرة منذ سنوات بالصواريخ البالستية والطائرات المفخخة.
 

طباعة Email