الأردن يحذر من أي تجمعات تستهدف أمن المملكة

حذر وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، أمس، من الدعوة لأية تحشدات أو تجمعات، تمس بسيادة القانون وتماسك النسيج الوطني الأردني والأمن المجتمعي، واستغلالها لتنفيذ أجندات خاصة للعبث بالأمن الوطني وترويع الآمنين.

وجاء في بيان وزير الداخلية الأردني: «لقد شهدت الأيام الأخيرة ممارسات وتجمعات كانت في مضمونها ومحتواها، تمس بتماسك النسيج الوطني الأردني، وتضمنت الدعوة إلى تحشدات تتنافى ومبدأ سيادة القانون، وتنخر في السلم والأمن المجتمعي». وأضاف الفراية: «الدولة إذ تؤكد اعتزازها بمكونات الشعب الأردني، وتقديرها العميق لمواقف مواطنيها المشرفة في القضايا الوطنية، فإنها لن تسمح باستغلال هذه التجمعات لتنفيذ أجندات خاصة، والمس بالوحدة الوطنية وتماسكنا المجتمعي، وتسخير هذه الوقفات للعبث بالأمن الوطني وترويع الأردنيين الآمنين».

وتابع: «كما أن الدولة لن تسمح بالإساءة إلى مسيرة 100 عام مشرفة في بناء هذا الوطن ومؤسساته، أسهم فيها أبناؤنا وأجدادنا، وبذل خلالها الغالي والنفيس في الدفاع عن مقدسات الأمة وقضاياها الوطنية العادلة».

كما أكد أن الأجهزة الأمنية «ستقوم بإنفاذ القانون، ومنع أي تجمعات ومظاهر خارجة عن القانون، وفق ما يتطلبه الموقف، وبما يحقق سيادة القانون، ويطمئن المواطن الأردني العزيز في مدننا وبوادينا وأريافنا ومخيماتنا، بأن أمنه واستقراره هو في صلب اهتمام الدولة وعلى رأس أولوياته».

طباعة Email