سوريا.. حملة ضد خلايا «داعش» وروسيا تستهدف المتطرفين

تجددت الملاحقات الأمنية بقيادة التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية اليوم (الأحد) في ريف دير الزور الشرقي، بعد تزايد الأعمال الإرهابية من تنظيم داعش في الآونة الأخيرة، واستهداف عناصر محلية وعسكرية من قوات "قسد".

وفي سياق الملاحقة الأمنية، ألقت قوات "قسد" والفرق المتخصصة في مكافحة الإرهاب القبض على عنصرين من إرهابيي التنظيم، فيما أفادت مصادر إعلامية تابعة لـ"قسد" أن الأجهزة المختصة عثرت أيضاً على دراجة نارية مفخخة، وعبوتين ناسفتين بريف دير الزور شرقي سوريا، كانت العناصر تستعد لتنفيذ عمليات إرهابية في مناطق متفرقة من شرق الفرات.

وكانت «قسد» ألقت القبض على 39 فرداً لخلية تابعة لتنظيم «داعش» كانت تخطط لتنفيذ هجمات إرهابية، خلال عيد الفطر في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، فيما صادرت قوات سوريا الديمقراطية كمية كبيرة من الأسلحة والوثائق، التي كانت بحوزتهم، بحسب بيان سابق للمركز الإعلامي لـ"قسد".

داهمت «قسد»، ضفاف نهر الفرات المقابلة لمنطقة السبخة شرقي الرقة، واعتقلت عدداً من الأشخاص، بينهم مهربون، فيما أفادت مصادر محلية بأنه تم نقل المعتقلين لمقر وحدات حماية الشعب ببلدة الكرامة، ومعرفة تفاصيل عملية دخولهم للمنطقة.

وفي شمال غرب سوريا، صعّدت الطائرات الحربية الروسية والجيش السوري من قصفها على مواقع للمعارضة السورية في إدلب وحماة واللاذقية شمال غربي سوريا، حيث شنت الطائرات الروسية 10 غارات جوية على طريق الإمداد شمالي وشرقي الكبينة، وغارتين على تلة «أبو ديبو» في قرية البرناص بريف اللاذقية.

وتعتبر مناطق ريف اللاذقية من المناطق، التي تسيطر عليها جماعات متطرفة، من أبرزها الحزب التركستاني ومقاتلون من حراس الدين المؤيدين لتنظيم القاعدة، حيث تعلن روسيا أنها في حرب دائمة مع هذه التنظيمات الإرهابية، التي تشكل خطراً على قاعدة حميميم في اللاذقية.

طباعة Email