أمريكا: مستمرون في دعم جهود حل ملف سد النهضة

إثيوبيون من تيغراي يتوجهون إلى إحدى جمعيات الإغاثة لتلقي المساعدات أ.ب

جدد المبعوث الأمريكي الخاص إلى القرن الأفريقي جيفري فيلتمان تأكيد واشنطن استمرارها بدعم الجهود لحل ملف سد النهضة عبر المفاوضات فيما أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن قلق المصريين «مقدر ومشروع»، داعياً إياهم إلى التحلي بالصبر، موضحاً أن المسار التفاوضي يحتاج إلى الصبر مجدداً تأكيداته على أن بلاده لن تفرط في حقوقها المائية.

وجاءت تصريحات فيلتمان، خلال محادثات أجراها اليوم، مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الإثيوبي دمقي مكونن. وفي بيان، نقلت الخارجية الإثيوبية عن فيلتمان قوله إن أديس أبابا شريك استراتيجي لواشنطن، معرباً عن اهتمامه بالعمل الثنائي في قضايا السلام والاستقرار. وجدد فيلتمان التأكيد على أن واشنطن «ستواصل دعم جهود سد النهضة الإثيوبي للتوصل إلى حل مقبول من خلال مواصلة المفاوضات الثلاثية».

ووفق البيان ذاته، ركزت مباحثات مكونن وفيلتمان على ملف سد النهضة، وأزمة الحدود الإثيوبية السودانية، والوضع الحالي في إقليم تيغراي شمالي إثيوبيا، علاوة على القضايا المتعلقة بالانتخابات العامة المقررة في 5 يونيو المقبل. وقدم مكونن شرحاً للبعثة الأمريكية حول الوضع الحالي في تيغراي، لا سيما في مجالات المساعدة الإنسانية، والأنشطة حول سد النهضة الإثيوبي، والاستعدادات وجهود الحكومة لإنجاح الانتخابات العامة وجعلها حرة ونزيهة وسلمية. وأكد مكونن للمبعوث الأمريكي رغبة إثيوبيا في تسوية سلمية لقضية الحدود بين إثيوبيا والسودان، داعياً إلى تعزيز علاقات إثيوبيا التاريخية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة وتعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.

ظاهرة صحية

بالموازاة، خاطب السيسي المصريين أمس قائلاً: «أقدر قلقكم حيال ملف سد النهضة وأشارككم هذا القلق واعتبره ظاهرة صحية وتنطلق من خوف المصريين وحبهم لبلدهم». وأضاف «لكني أدعوا المصريين إلى التحلي بالصبر»، مشيراً إلى أن المسار التفاوضي يحتاج إلى الصبر. وأشار الرئيس المصري خلال حضوره احتفالاً بافتتاح عدد من المشروعات بقناة السويس ومدن القناة، إلى أن هناك ضغوطاً تمارس لدفع الجهود للتوصل لحل الأزمة عبر التفاوض. ونوه إلى أن القاهرة شهدت نشاطاً دبلوماسياً مكثفاً، حيث زار القاهرة المبعوث الأمريكي للقرن الأفريقي ورئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، ودارت المباحثات كافة بهدف التوصل إلى حل للأزمة عبر السبيل التفاوضي. وكرر السيسي تأكيداته على أن بلاده لن تفرط في حقوقها المائية، وقال: «حقوقنا لن يتم المساس بها».

وجاءت تصريحات الرئيس المصري بعد ساعات من إعراب الناطق باسم وزارة الخارجية الإثيوبية دينا مفتي، عن أمله في استئناف مفاوضات سد النهضة.

طباعة Email