ثلاثيني جزائري يضرم النار في نفسه


أقدم شاب جزائري في العقد الثالث من عمره (اليوم السبت) على إضرام النار في جسده، بشارع ابن باديس، بمدينة عنابة (600 كيلو متر شرقي العاصمة الجزائرية)، رداً على قيام عناصر أمنية بحجز الميزان الخاص به، الذي يستخدمه في بيع الخضراوات، حيث منعوه من بيع معروضاته.

وقال مصدر إعلامي لـ«البيان» فضل عدم الكشف عن هويته: إن الحادث خلّف للضحية حروقاً على مستوى الوجه وأطرافه، موضحاً أنه تم إخماد النيران بواسطة مطفأة خاصة بصاحب أحد المحلات. وأوضح المصدر ذاته أن الحادثة سببت هلعاً كبيراً وسط المارة، وأنه سرعان ما انتشر الخبر، لافتاً إلى نشوب ملاسنات بين عناصر الأمن وأصدقاء الثلاثيني.

وحسب مسؤول جزائري فإن نصف مليون جزائري فقدوا وظائفهم جراء وباء «كورونا» العالمي، وقال المندوب الوطني للمخاطر الكبرى بوزارة الداخلية الجزائرية عبدالحميد عفرة في وقت سابق: إن تفشي وباء فيروس «كورونا» تسبب في فقدان 500 ألف وظيفة مباشرة، دون احتساب الخسائر في الدائرة غير الرسمية.

وتراجعت القدرة الشرائية للجزائريين، خلال الفترة الأخيرة، حيث شهدت أسعار بعض المواد ذات الاستهلاك الواسع ارتفاعاً كبيراً، على غرار الزيوت الغذائية، التي صارت سلعة نادرة، إضافة لأسعار اللحوم الحمراء والبيضاء والخضراوات والفواكه.

وحسب بيان سابق للمنظمة الجزائرية لحماية المستهلك (مستقلة)، فإن أسعار الدجاج ارتفعت بـ68 في المئة في غضون أسابيع قليلة.

طباعة Email
#