00
إكسبو 2020 دبي اليوم

خبراء أردنيون: وادي تكنولوجيا الغذاء قارب نجاة للمنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

ثمن مسؤولون ومختصون أردنيون إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء في دبي - المرحلة الأولى لتكون مدينة جديدة من مدن دبي التخصصية تحتضن شركات الزراعة والغذاء التخصصية، باعتبارها خطوة في الاتجاه الصحيح.

ثمن رئيس لجنة الزراعة والمياه والبادية النيابية محمد العلاقمة هذا المشروع قائلاً: المشروع هو بمثابة قارب نجاة لنا جميعاً، فالمنطقة تعاني من نقص الغذاء، أيضاً لهذا المشروع انعكاسات أخرى ستتحقق من أهمها تحقيق الأمن المائي، فالزراعات بكل تأكيد ستحدث من خلال الأساليب المتطورة والحديثة.

وأضاف في تصريحات لـ«البيان»: أيضاً وجود مركز للدراسات والأبحاث سيمكنهم من تأسيس قاعدة بيانات مختصة في الزراعة خصوصاً في دولة الإمارات إضافة إلى تراكم الخبرات والاطلاع على خبرات الآخرين وفتح المجال للمزارعين العرب ومن لديهم شركات زراعية لتطويرها والباحثين عن فرص عمل، علاوة على تعزيز تجارة الغذاء وهو أمر في غاية الأهمية، ندعو الله عز وجل النجاح لهم ونتمنى أن تحذو الدول العربية حذو الإمارات.

وأشار ممثل تجمع مزارعي الأردن المهندس إبراهيم الشريف: هذا المشروع التنموي هو مشروع بالاتجاه الصحيح وبالوقت المناسب، فالكثير من دول العالم عانت من نقص الغذاء نتيجة جائحة كورونا، وبات من الضروري التحرك لتحقيق الأمن الغذائي، وأضاف الشريف: ستعد هذه المدينة الزراعية بمثابة عاصمة زراعية للشرق الأوسط، وستكون لها ارتدادات مهمة على المنطقة بشكل عام، وهي فرصة للشركات الزراعية من كافة الدول لتطوير أعمالها وإيجاد حاضنة لها، نتمنى لهم التقدم والازدهار بعون الله تعالى.

ملتقى عالمي وإقليمي

الخبير الاقتصادي د. حسام عايش أشار إلى أن هذه المدينة تأتي لتعبر عن الاهتمام الرفيع المستوى من قبل دولة الإمارات سعياً لتحقيق الأمن الغذائي، وبالطبع سيكون هنالك تنوع في الإمكانيات التي تستند إليها للتركيز على الزراعات التقنية والتكنولوجيا المتطورة وتوفير مصادر للمياه في إطار هذا المشروع.

وأضاف عايش: في الحقيقة فإن سيادة الدول وأمنها أصبحا مرتبطين بقدرتها على توفير الغذاء واستدامته باختلاف أنواعه، فمن المهم ليس فقط احتضان الشركات الكبرى وإنما إجراء الدراسات على الغذاء لتطويره وتنويعه بما يخدم متطلبات الشعوب، دولة الإمارات تملك الفرصة والخبرة.

وختم قائلاً: ستكون هذه المدينة ملتقى عالمي وإقليمي لتجارة الغذاء، خصوصاً أن الإمارات مستثمرة في الأمن الغذائي في أفريقيا والولايات المتحدة وغيرهما من الدول، وستكون للإمارات بصمة في عالم الأمن الغذائي الذي أصبح من أهم القضايا الملحة وبالذات أن التقارير البيئية والعلمية وغيرها حذرت من نتائج كارثية سنقبل عليها نتيجة التغير المناخي الذي سيؤثر بدوره على الغذاء وتوفره.

طباعة Email