مصر وروسيا تتفقان على استئناف الطيران

أعلنت الرئاسة المصرية، أمس، استئناف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، بعد مكالمة هاتفية جمعت رئيسي البلدين عبد الفتاح السيسي وفلاديمير بوتين.

وذكر الناطق باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، أن السيسي وبوتين اتفقا على استئناف حركة الطيران الكاملة بين مطارات البلدين، بما في ذلك مطارا الغردقة وشرم الشيخ. وأضاف راضي، أن الاتصال تناول التباحث حول مجمل موضوعات العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيّما تلك المتعلقة بالتعاون في قطاع السياحة.

وقال إنه تم الاتفاق على عودة الرحلات الجوية بعد التعاون الناجح بين الجانبين في هذا الإطار، وبناء على ما توفره المطارات المصرية بالمقاصد السياحية من معايير الأمن والراحة للسياح الوافدين.

وكانت الرحلات الجوية الروسية قد علقت إلى مطاري الغردقة وشرم الشيخ، منذ حادثة سقوط الطائرة الروسية فوق صحراء سيناء أواخر أكتوبر 2015. وفي وقت لاحق تم استئناف الرحلات إلى مطار القاهرة الدولي.

وجاء الاتفاق بشأن مطاري شرم الشيخ والغردقة، اللذين يقصدهما السياح الروس بكثافة، بعد جولة قام بها وفد أمني روسي في المطارين، تابع فيها الإجراءات الأمنية المطبقة على الركاب والعاملين.

ورحب السيسي باستئناف حركة الطيران بين البلدين، آملاً أن يمثل ذلك القرار قوة دفع فعالة في اتجاه مزيد من الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وتعزيز حركة الأفراد والوفود السياحية المتبادلة بينهما.

وأعرب الرئيس الروسي، عن حرص بلاده على تعزيز مختلف أوجه العلاقات الثنائية مع مصر، مشيداً بالشراكة الممتدة بين البلدين وبالإنجازات الملموسة التي حققتها مصر في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإقامة المشروعات القومية الكبرى. وقبل أيام تحدثت تقارير إعلامية عن استئناف وشيك لهذه الرحلات الجوية، متوقعة أن يتم ذلك في مايو المقبل.

 
طباعة Email