قائد المقاومة الوطنية: ساعة الصفر قد تكون في أية لحظة ومصرون على استعادة الدولة

القوات المشتركة تحبط تحركات للميليشيا بالحُديدة

تجددت الاشتباكات في محيط مطار مدينة الحُديدة، مع محاولة نفذتها ميليشيا الحوثي للتسلل إلى خطوط التماس ومواقع تمركز القوات المشتركة، فيما أكد العميد طارق صالح، قائد المقاومة الوطنية، أن قواته مصرّة على استعادة الدولة اليمنية وعاصمتها صنعاء.

وذكر بيان عسكري، أنّ القوات المشتركة أخمدت تحركات للميليشيا الحوثية، وكبدتها خسائر بشرية داخل الحديدة خلال مواجهات استمرت أكثر من ساعة في جبهة المطار عقب رصد تحركات للميليشيا، والدفع بالعشرات من عناصرها، لتسلل صوب خطوط التماس.

ووفق البيان، فإنّ الاشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، وإجبار عناصرها المتسللة على الفرار داخل أحياء سكنية شمال المطار.

وفي بيان آخر، ذكرت القوات المشتركة، أن قتلى وجرحى حوثيين سقطوا في الحدود الإدارية بين حيس ومديرية الجراحي جنوب الحديدة، جراء خروقات الميليشيا للهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة.

استعداد

من جهته، أكد العميد طارق صالح قائد المقاومة الوطنية، رئيس المكتب السياسي، أنّ اتفاق السويد فرض على القوات المشتركة إيقاف معركة تحرير الحديدة، لكن هذا لا يمنع الاستعداد لأي معركة قادمة، مشيراً إلى أنّ ساعة الصفر قد تكون في أية لحظة، وأن المقاومة الوطنية وحراس الجمهورية ليسوا مستعدين للتخلي عن سلاحهم إلا باستعادة العاصمة والدولة، وأن يقرر الشعب من يحكمه.

وفي لقاء عسكري إحياءً لذكرى تأسيس قوات المقاومة الوطنية، قال صالح، إن ميليشيا الحوثي حوّلت اليمن إلى قنبلة إقليمية دولية خطيرة وتريد الاستحواذ عليه وإيذاء جيرانه، لافتاً إلى أنّ الميليشيا ليس لديها هدف أو قضية وطنية، إلّا أنّ الحرس الثوري ومثلما أنشاأ حزب الله في لبنان، فقد أنشأ أيضاً الميليشيا الحوثية ودعمها بالمال والسلاح والتدريب.

وأضاف: «نحن نقف مع مأرب بكل ما نستطيع، ونحيي المقاتلين الذين مرّغوا أنوف الميليشيا ومشروعها في مأرب، الحوثي كان يعتقد أن مأرب ستكون لقمة سائغة له، لكن الجيش والقبائل وأبناء مأرب كبدوه خسائر كبيرة».

طباعة Email