25 مايو المقبل انطلاق أولى جلسات التفاوض بين الخرطوم والحلو

يواصل السودانيون مسيرتهم لاستكمال السلام الداخلي، بعد اتفاق المبادئ الذي توصلوا إليه في جوبا في أغسطس من العام الماضي، وسيكون الخامس والعشرون من مايو المقبل موعداً لجلسات تفاوض بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، بقيادة عبدالعزيز الحلو، وفقاً لما أعلنه رئيس الوساطة الجنوب سودانية توت قلواك الذي قال إن المفاوضات المقبلة تهدف لترجمة اتفاق جوبا بين رئيس مجلس السيادة الفريق عبدالفتاح البرهان والحلو.

قلواك قال في تصريحات عقب لقاء جمعه بالبرهان، إن اتفاق إعلان المبادئ أرضى جميع الأطراف، مشيراً إلى الدور الكبير الذي لعبه وفد الحكومة التفاوضي برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو الانتقالي في التوصل إلى اتفاق جوبا لسلام السودان.

مشاورات

وأكد رئيس لجنة الوساطة الجنوبية، استعداد اللجنة لاستكمال مسيرة السلام في السودان، ولفت إلى أن رئيس حركة جيش تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، يجري مشاورات مع الرئيس سلفاكير ميارديت بجوبا، حول رؤيته بشأن كيفية التفاوض مع حكومة السودان.

لجان للمعالجة

وفي ذات المنحى، كشف رئيس الوساطة الجنوبية توت قلواك عن لجان تعمل على معالجة القضايا المتصلة بالحكم الإقليمي وتعيين الحكام، بجانب متابعة مسار تنفيذ الترتيبات الأمنية، مشيراً إلى أن اجتماعاً مشتركاً سيلتئم بين الوساطة والأطراف الموقعة على اتفاق جوبا لسلام السودان.

وقال إن لقاءه البرهان تطرّق لقضايا السلام والاستقرار والملفات المتصلة باتفاق جوبا لسلام السودان، وسير عمليات تنفيذه، مبيناً أن اللقاء استعرض كل خطوات التنفيذ بدءاً من تكوين الحكومة الانتقالية وأجهزتها ومجلس السيادة.

ملف الشرق

وأكد أن اللقاء تناول أيضاً ملف شرقي السودان الذي يتطلب جلوس كل أهل الشرق وحوارهم من أجل التوصل إلى اتفاق يرضي جميع المكونات في شرقي السودان حتى يتحقق الأمن والاستقرار في الإقليم، بجانب بحث القضايا المتصلة بمعالجة بعض التحديات التي تواجه مساري الشمال والوسط وخاصة في ما يتعلق بتقسيم الثروة.

طباعة Email