الاتحاد الأوروبي يعلّق على الأزمة في لبنان

دعا الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة القيادة اللبنانية إلى تحمل المسؤولية عبر الإسراع بتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات اللازمة. وقال إن «لبنان يمر بفترة حرجة وأزمات البلاد المتعددة ما زالت تتفاقم».

يذكر أن الخلافات تستمر بين المسؤولين وقادة الأحزاب الكبرى في البلاد، لاسيما بين الرئيس ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري، حول الحصص وتوزيع الوزارات، بينما يغرق اللبنانيون في أزمة اقتصادية ومعيشية خانقة وغير مسبوقة منذ عقود.

يأتي هذا فيما يشهد لبنان أزمة مالية طاحنة تشكل أكبر تهديد لاستقرار البلاد منذ الحرب الأهلية، التي دارت رحاها بين 1975 و1990.

ومن دون تشكيل حكومة جديدة لن تتمكن البلاد من تنفيذ إصلاحات مطلوبة للحصول على مساعدات خارجية. إلا أن الخلاف المستعر بين رئيس الوزراء المكلف ورئيس الجمهورية لا يزال يحول منذ أشهر دون تشكيل حكومة جديدة، فيما يتقاذف الطرفان الاتهامات بالتعطيل.

يشار إلى أنه مع استمرار تدهور سعر صرف الليرة تزامناً مع أزمة سيولة حادة، وتوقف المصارف عن تزويد المودعين بأموالهم بالدولار، أصبح أكثر من 55% من اللبنانيين فقراء، وأكثر من 25% تحت خط الفقر، ما يعني أن دخلهم لا يكفي لتوفير الغذاء الصحي والسليم، وهذه النسب تتصاعد تدريجياً بالتوازي مع انهيار سعر صرف الليرة بشكل مستمر منذ أشهر.

طباعة Email