جهود مصرية حثيثة لعبور جميع السفن المتوقفة

أعلنت هيئة قناة السويس في مصر أنه من المتوقع عبور 87 سفينة القناة في الاتجاهين، اليوم الخميس، في إطار محاولتها الانتهاء من عبور كل السفن، التي توقفت بسبب جنوح سفينة حاويات في مجرى القناة الأسبوع الماضي، واستؤنفت حركة العبور في القناة مساء الاثنين الماضي.

وأضافت الهيئة أن ما إجماليه 194 سفينة عبرت بالفعل القناة بين ليل الاثنين، في أعقاب إعادة تعويم سفينة الحاويات العملاقة، وأمس الأربعاء.

وأدى إغلاق القناة لنحو ستة أيام، بسبب جنوح السفينة «إيفر جيفن»، التي يبلغ طولها 400 متر، إلى تكدس أكثر من 400 سفينة، قالت هيئة قناة السويس: إنها ستعمل على مدار الساعة، لإنهاء عبورها للممر الملاحي.

من جهتها، قالت مصادر في قطاع الشحن البحري: إن على قناة السويس التحرك سريعاً، لتحديث بنيتها التحتية الفنية حتى تتجنب تعطل الملاحة في المستقبل، بينما تحاول القناة النهوض، بعد إغلاق باهظ التكلفة استمر ستة أيام.

وقال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع بعد تحرير السفينة: إن مصر ستحصل على زورقي قطر جديدين، أحدهما الأسبوع المقبل، والآخر في أغسطس، إضافة إلى أكبر جرافة في الشرق الأوسط، وتدبير خمسة زوارق قطر أخرى صينية.

وقال بيتر داونسند الخبير المتمرس بقطاع التأمين البحري «زاد متوسط حجم معظم السفن باطراد على مدى السنوات الـ15 الأخيرة، بينما لم تزد القدرة على إنقاذ هذه السفن الأكبر». وأضاف «المشكلة في إنزال الحاويات من على ارتفاع 20 طابقاً في عرض البحر».

كان مايكل كنجستون، المتخصص في الشحن الدولي والمستشار لدى المنظمة البحرية الدولية التابعة للأمم المتحدة، تناول مثل هذه المشاكل في 2013، قبل ثلاث سنوات من جنوح سفينة الحاويات إم.إس.سي فابيولا وتعطيلها الملاحة أيضاً لأيام.

وقال عن واقعة السفينة «إيفر جيفن» «الطريقة الواضحة لتخفيف سفينة هي رفع الحاويات عنها. ليس لديهم وسيلة ذلك. لم تكن هناك معدات متاحة».

طباعة Email