لبنان.. تظاهرة نحو قصر بعبدا هدفها «حكومة انتقالية»

انطلقت، أمس، تظاهرة من الحراك الشعبي من منطقة الشفروليه في العاصمة اللبنانية بيروت، باتجاه قصر بعبدا الرئاسي، للمطالبة بحكومة انتقالية من خارج المنظومة الحاكمة. وشاركت في التظاهرة مجموعات من النشطاء في الحراك الشعبي، الذي انطلق في 17 أكتوبر 2019، وأعلن المشاركون أن هذه المظاهرة تأتي استكمالاً لتظاهرتين سابقتين، الأولى باتجاه مجلس النواب، والثانية باتجاه مجلس الوزراء، واعتبر المشاركون أن رئيس الجمهورية ميشال عون هو أحد مكونات المنظومة الحاكمة، وطالبوه بالاستقالة، كما طالبوا بانتخابات نيابية مبكرة، تعيد إنتاج السلطة، وأبدوا عدم ثقتهم برئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومة، داعين إلى قيام نظام بديل.

وحمل المشاركون الأعلام اللبنانية، ورددوا هتافات تدعو لمكافحة الفساد ولرحيل الرؤساء الثلاثة، من بينها «يلا إرحل يلا فل، الانهيار ما حدا شاف الخبز صار بثلاث آلاف». وحمل المتظاهرون لافتات من بينها: «البلد مخطوف والشعب رهينة، نعم لمؤتمر دولي لإنقاذ لبنان»، و«السلاح والفساد وجهان لسلطة مجرمة واحدة»، وأخرى تطالب بكشف من استقدم نيترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت، والتسبب بالانفجار، وغيرها تطالب بحياد لبنان.

طباعة Email