ردود إيجابية بشأن الوساطة الرباعية لمفاوضات سد النهضة

كشف السودان عن تسلمه لردود وصفها بالإيجابية من كل الأطراف التي دعاها للتوسط الرباعي حول مفاوضات سد النهضة الأثيوبي والمتمثلة في الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة للاتحاد الأفريقي الذي يرعى المفاوضات أصلاً، في ذات الوقت الذي أكد فيه السودان قدرته على حماية أمنه القومي.

وساطة

وقال رئيس الفريق الفني السوداني المفاوض مصطفى حسين الزبير في تصريح صحفي أمس إن كل الأطراف رحبت بدعوة السودان للوساطة الرباعية، التي تدعمها مصر بقوة، وأعربت الأطراف الدولية، عن استعدادها للقيام بدور تسهيل التفاوض والوساطة فيه وإتاحة خبراتهم الفنية والقانونية والسياسية للتقريب بين وجهات نظر الدول الثلاث.

وأكد الزبير أن الوساطة الرباعية ستعزز وتدعم جهود الاتحاد الأفريقي برئاسة الكونغو الديمقراطية وصولاً لاتفاق قانوني ملزم ومرضٍ للأطراف الثلاثة حول ملء وتشغيل سد النهضة الأثيوبي.

وحول إعلان وزارة المياه والري والكهرباء الإثيوبية إصرارها على الملء الثاني لسد النهضة في يوليو القادم دون التوصل لاتفاق قال المسؤول السوداني إن ذلك يعتبر تمادياً لإثيوبيا في موقفها، واعتبر ذلك مخالفاً للقانون الدولي فيما يتعلق باستخدام مصادر المياه العابرة للحدود ويتنافى مع اتفاق إعلان المبادئ الذي تم توقيعه من قبل رؤساء الدول الثلاث في مارس 2015 حول ملء وتشغيل سد النهضة.


صوت العقل

ودعا الزبير إثيوبيا للاحتكام إلى صوت العقل واحترام القوانين الدولية الراعية فيما يخص المياه العابرة للحدود والالتزام بمبدأ الاستخدام المنصف والمعقول للمياه دون إحداث ضرر ذي شأن للدول المتشاطئة والتعاون في تبادل المعلومات والتفاوض بحسن نية للتوصل لاتفاق قانوني ملزم لكل الأطراف.

وأكد أن قيام إثيوبيا بالملء الثاني بصورة أحادية يشكل تهديداً مباشراً على حياة 20 مليون مواطن سوداني يعيشون على ضفتي النيل الأزرق والنيل الرئيسي، كما ينجم عن ذلك الفعل الأحادي مخاطر جدية على منشآت السودان الحيوية من سدود وبنية تحتية وأنشطة زراعية وصناعية قائمة، وشدد على أن السودان في كل الأحوال قادر على حماية أمنه القومي وموارده وسلامة بنياته التحتية.

طباعة Email