عودة سوريا إلى الجامعة العربية ضرورة ملحة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عقد كامل مر على الأزمة السورية، تحوّل خلاله البلد إلى ساحة حرب بالوكالة، بما عقَّدَ الأوضاع الداخلية بشكل كامل، وجعل التوصل إلى حل سياسي توافقي رهين اتفاق القوى الإقليمية والدولية المتدخلة في الشأن السوري، بشكل مباشر وغير مباشر، وسط غياب للدور العربي الفاعل والمؤثر طيلة السنوات الماضية، لا سيما منذ تعليق عضوية سوريا بالجامعة.

تجدد الدعوة لعودة سوريا إلى الجامعة العربية، في تقدير محللين مصريين، تعبيراً مباشراً عن إدراك العالم العربي لحجم الضرر، الذي عاد على سوريا والسوريين جراء التدخلات الخارجية.

دور عربي

ودعا وزير خارجية مصر الأسبق، السفير محمد العرابي، الدول العربية إلى ضرورة أن تقوم بدورٍ واضح في الملف السوري، يُسهم بشكل أساسي في عودة الاستقرار والأمن وحل الأزمة السورية الممتدة على مدار عقد كامل من الزمن، لافتاً إلى أهمية عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، في ظل السعي لإيجاد مظلة عربية داعمة لسوريا لحل الأزمة المعقدة.

وفي وقت تحدث عن أثر غياب الدور العربي المؤثر في الملف السوري في عدم التوصل لاتفاق تسوية سياسية حقيقي، أفاد بأن سوريا سقطت في فخ التدخلات الإقليمية والدولية على مدار السنوات الماضية، وهو ما أسهم بشكل رئيسي في تعقيد الأزمة، وهو ما يستلزم دوراً عربياً واضحاً لدعم ومساندة سوريا لتجاوز تلك الأزمة الممتدة، وهذا الدور هو ضرورة ملحة الآن، موضحاً أن إبعاد سوريا عن الجامعة لم يحقق أي فائدة لأي طرف.

شغل المقعد

وتجددت الدعوة طيلة السنوات الماضية لعودة سوريا لشغل مقعدها بالجامعة العربية، دون أن تجد تلك الدعوات طريقها للتنفيذ على وقع خلافات داخل البيت العربي إزاء تلك الدعوات، لكنّ تغيّر المعطيات حالياً على الساحتين الإقليمية والدولية، وحتى على صعيد المشهد داخل سوريا، يُحتم عودة قوية وفاعلة ومؤثرة للدور العربي.

هذا ما أكده مساعد وزير خارجية مصر الأسبق السفير حسين هريدي، والذي أفاد بأن مسألة عودة سوريا لجامعة الدول العربية وإن كانت متأخرة، فإنها خطوة ضرورية من أجل عودة الدور العربي في الملف السوري، ومواجهة الدخلات الخارجية، التي أسهمت بشكل كبير في تعقيد الأوضاع داخل سوريا.

الدوما

قال ليونيد سلوتسكي رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي إن روسيا تبذل جهوداً كبيرة لإعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية. ونقلت روسيا اليوم عن سلوتسكي قوله بمناسبة الذكرى العاشرة لاندلاع الأزمة السورية: ما زلنا نساعد في التسوية السورية على جميع المستويات، بما في ذلك بذل جهود سياسية ودبلوماسية كبيرة لإعادة دمشق إلى جامعة الدول العربية. وأنا مقتنع بأن سوريا يجب أن تصبح مرة أخرى عضواً كامل العضوية في المجتمع الدولي وأن تعود إلى الأسرة العربية.

طباعة Email