البرلمان الليبي يؤجل مجدداً جلسة التصويت على الحكومة

أجل البرلمان الليبي، أمس، مجدداً جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف عبد الحميد الدبيبة إلى اليوم الأربعاء، وسط خلافات حول التشكيلة رغم تعديلها، فيما اتهم الدبيبة حكومة الوفاق بتعطيل مسار تشكيل الحكومة. وطالب أعضاء بمجلس النواب الدبيبة بتسمية الوزارات الشاغرة حتى يتم منحه الثقة، داعين رئاسة البرلمان إلى تضمين الحكومة مع اتفاق تونس وجنيف حزمة واحدة، لضمان موعد الانتخابات ومخرجات اللجنة العسكرية (5+5) حتى لا تدخل في نفق مظلم.

منح فرصة

وبحسب مصادر برلمانية، طالب أعضاء مجلس النواب خلال الجلسة التي عقدت في مدينة سرت بمشاركة 132 نائباً، رئيس البرلمان عقيلة صالح بمنح النواب فرصة يومين للتشاور مع الحكومة، فيما أعرب البعض عن دعمه لحكومة الوحدة الوطنية، مستدركين أن تشكيلتها واسعة ووزاراتها متعددة. وتعهد الدبيبة أمام البرلمان بالعمل على إجراء الانتخابات نهاية العام الجاري، وإجراء مصالحة وطنية، ومنع أي حروب.

وأضاف الدبيبة، خلال كلمة له أمام البرلمان، أن حكومة الوفاق منعته من التواصل مع مؤسسات ليبية لحل أزمات تعاني منها البلاد، موضحاً أنه لم يختر سوى وزير واحد في تشكيلته المقدمة للبرلمان، مشدداً على أنه يجب التفكير بحكمة لحل هذه الأزمة في ظل وجود أطماع في ليبيا، مؤكداً أهمية تقديم الوزراء المرشحين لتولى حقائب وزارية، إقراراً بالذمة المالية، مشيراً إلى أن ليبيا تتعرض لمؤامرة. وأشار إلى أنه لا يعرف كفاءة وخبرة عدد من الوزراء الذين كلفهم بحقائب وزارية في حكومتة.

وقال الدبيبة، إنه ليس مرتاحاً لتشكيل حكومة ليبية تضم 26 وزيراً، لكن التوازنات الجغرافية والسياسية في البلاد فرضت هذا الأمر.

وأوضح إنه رفض منح وزارة الدفاع لأي طرف من أطراف الصراع الدائر في البلاد. وأضاف أن أي شخص تولى حقيبة وزارية في حكومات ليبية سابقة لن يشارك في حكومة الوحدة التي جرى تشكيلها.

طباعة Email