انكسار الميليشيا في مأرب رغم التصعيد

منيت ميليشيا الحوثي بهزيمة جديدة في جنوب محافظة مأرب، بعد حملة تصعيد استهدفت فيها المناطق الآهلة بالسكان، بما في ذلك قصف مأرب بصاروخ باليستي أسفر عن خسائر بشرية في صفوف المدنيين.

وقال قائد جبهة جبل مراد العميد الركن، حسين الحليسي إن القوات المشتركة تمكنت من كسر هجوم شنته الميليشيا الحوثية، والتقدم ميدانياً في مديرية رحبة جنوب غرب محافظة مأرب.

وحسب الحليسي فإن القوات أفشلت هجوماً للميليشيا الحوثية على مواقعها في جبهة رحبة، وشنت هجوماً عكسياً كبدت من خلاله الميليشيا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وتمكن من تحرير واستعادة مواقع عسكرية استراتيجية. مؤكداً أن الميليشيا منيت بهزيمة ساحقة في مديرية رحبة جنوب غرب المحافظة بعد محاولتها الفاشلة التي قامت بها لاختراق مواقع الجيش الوطني.

ووفق ما ذكره قائد جبهة مراد فإن الميليشيا الحوثية تلقت ضربة موجعة، وخسائر بشرية ومادية كبيرة في الأرواح والعتاد في معركة مديرية رحبة، بإسناد من مقاتلات التحالف التي شنت ضربات جوية مركزة استهدفت تعزيزات عسكرية للميليشيا قادمة من مناطق سيطرتها، مشيراً إلى أن المواقع التي استعادتها القوات هي مهمة واستراتيجية. هذه الهزائم ردت عليها ميليشيا الحوثي بالتصعيد واستهدفت حي الروضة السكني، بمدينة مأرب، تسبب في مقتل مدني، وإصابة خمسة آخرين.

وقال سكان لـ«البيان» إن دوي انفجار ضخم سمع في أرجاء مدينة صنعاء حيث أطلق من كلية الطيران في شارع الستين، باتجاه مأرب. حيث تستخدم ميليشيا الحوثي التجمعات السكنية لتخزين الأسلحة والصواريخ.

طباعة Email