الكاظمي مخاطباً جرحى الاحتجاجات: هدفكم صار أقرب للمنال

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أن الهدف الذي خرجت من أجله التظاهرات المطالبة بالتغيير والإصلاح ومحاربة الفساد والانتخابات المبكّرة، صار أقرب إلى المنال من أي وقت مضى، مبيناً أن الحكومة عقدت العزم على المضي في تحقيق هذه الأهداف.

وجاءت تصريحات الكاظمي، خلال استقباله، اليوم الخميس، في مطار بغداد الدولي، مجموعة جديدة من المصابين، الذين تم إرسالهم للتعالج والتشافي على نفقة الدولة من جرحى الاحتجاجات والقوات الأمنية.
وذكر بيان لمكتب الكاظمي، إن «الأخير رحب بالعائدين، متمنياً تمام الشفاء لهم، وأكد أن ما جرى هو رسالة للجميع بضرورة التعاون من أجل بناء العراق وحماية كيان الدولة».

وأكد الكاظمي «التزام الحكومة بمعالجة الجرحى، من المتظاهرين والقوى الأمنية، باعتبارهم أبناء العراق وضحوا من أجل بلدهم وأبناء شعبهم»، مبيناً أن «حقوق جرحى التظاهرات وتضحياتهم لن تذهب سدى، وأن الملاحقة القانونية ستطال القتلة من أجل القصاص العادل».

وتابع قائلاً: إن «الحكومة وبالرغم من كل الظروف الصعبة، تبذل قصارى جهدها في معالجة أخطاء الماضي بما يغلق الباب على تكرارها».
في الأثناء، أكدت لجنة العمل والشؤون الاجتماعية النيابية، تخصيص تريليون و300 مليار دينار للإعانة الاجتماعية في موازنة 2021، فيما أوصت بشمول طبقة فوق خط الفقر بشبكة الحماية الاجتماعية.

وقال عضو اللجنة النائب اسعد العبادي، إن «الموازنة التي جاءت من الحكومة كان مخصصاً فيها مبلغ تريليونين و600 مليار دينار إلى شبكة الحماية الاجتماعية»، مبيناً أنه «بسبب ضغط الإنفاق والمناقلة التي حدثت ضمن أبواب الموازنة تمت مناقلة المبلغ إلى أبواب أخرى».

وأضاف العبادي: إن لجنته التقت اللجنة المالية وشرحت لأعضائها آلية شمول هذه الشرائح، مؤكداً أنه كان هناك نوع من اللغط في بعض التصريحات التي تقول إنه يوجد عدد من المستفيدين في شبكة الحماية هم فوق خط الفقر وليس تحته.

وتابع العبادي: إن «لجنة العمل طلبت شمول هذه الفئة الهشة، التي عانت قبل جائحة (كورونا) وطلبت أيضاً تدخل النائب الأول لرئيس مجلس النواب ومن خلال تواصله مع اللجنة المالية تمت إعادة مبلغ تريليون و300 مليار دينار وهو مخصص للإعانة الاجتماعية فقط».

وبشأن أصحاب الهمم قال العبادي: «يوجد راتب المعين المتفرغ، إذ إن كثيراً من هذه العوائل لديها أموال تراكمية في ذمة الدولة للسنوات 2017 و2018 و2019»، مبيناً أنه بعد إقرار اللجنة الطبية التي تحدد نسبة العوق تم شمول 50 ألف مستفيد في عام 2020، وفتح باب الشمول لـ 50 ألف مستفيد آخر.

كلمات دالة:
  • الكاظمي،
  • الاحتجاجات،
  • العراق
طباعة Email
تعليقات

تعليقات