الجزائر تسابق الزمن من أجل تطعيم ضد «كورونا» للجميع

في إطار إجراءاتها لمواجهة وباء «كورونا» وبهدف العودة التدريجية للحياة الطبيعية تعمل الجزائر على اقتناء 40 مليون جرعة من اللقاحات، وهو تقريباً عدد سكان البلاد بحسب إحصائيات 2018 التي تشير إلى أن عدد الجزائريين وصل 42 مليوناً، حيث تهدف هذه الخطوة إلى تطعيم 20 مليون جزائري على الأقل.

وأعلنت وزارة الصحة الجزائرية في بيان، أمس الجمعة، تسجيل 254 إصابة جديدة، ووفاتين بالفيروس كورونا خلال أول من أمس الخميس. وحسب البيان ذاته، تم تسجيل 195 حالة شفاء.

في الأثناء، كشف عضو اللجنة العلمية لرصد فيروس كورونا بالجزائر، رياض مهياوي، أن بلاده الجزائر ستقتني هذا العام 40 مليون جرعة بهدف تلقيح 20 مليون جزائري على الأقل.

وأكد مهياوي في تصريحات أدلى بها لإذاعة محلية أن اللقاحات التي اختارتها اللجنة العلمية مبنية على معايير علمية دقيقة آمنة، وأن الجميع يشهد على حسن اختيارات اللجنة.

وأضاف مهياوي في تعليقه على انطلاق حملة التلقيح في بلاده بالقول «انطلاق حملة التلقيح الشهر الماضي كان حلماً للكثيرين، اليوم أصبح حقيقة بفضل جهود الرجال والدبلوماسية واللجنة العلمية وبتوصيات مباشرة من رئيس الجمهورية»، مطمئناً الجزائريين بأن اللقاحات ستكون مضمونة للجميع دون استثناء.

 وشدد عضو اللجنة العلمية لرصد فيروس كورونا بالجزائر على أنه بعد أكثر من أسبوعين من انطلاق حملة التلقيح لم نسجل أي حالة خطيرة أو مضاعفات سلبية على أي مواطن تم تلقيحه والعملية مستمرة بشكل جيد وفي ظروف رائعة. كما أن هناك تجاوباً كبيراً وإقبالاً متزايداً من طرف المواطنين على اللقاحات، طلبيات الاقتناء تصل من كل ولايات الوطن يومياً.

طباعة Email