الجامعة العربية تحذر من تداعيات «كورونا» على الفئات الهشة

حذرت جامعة الدول العربية من فقدان الكثير من الوظائف وازدياد أعداد الفقراء في المنطقة جراء الإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كورونا (كوفيد19) وتداعياتها الاجتماعية والإنسانية والصحية والاقتصادية، ولاسيما على الفئات الضعيفة والهشة في المجتمع.

جاء ذلك في كلمة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة العربية هيفاء أبو غزالة خلال مشاركة الجامعة عبر تقنية «الفيديوكونفرانس» في أعمال الدورة الـ59 للجنة التنمية الاجتماعية للأمم المتحدة المنعقدة حتى الأربعاء المقبل.

واستعرضت أبو غزالة خلال كلمتها، جهود منظومة جامعة الدول العربية لدعم دولها الأعضاء لاحتواء هذه الجائحة ومواجهة تداعياتها المختلفة، مشيرة إلى الدور المهم للمجالس الوزارية واللجان العربية المتخصصة، وفي مقدمتها مجالس وزراء الشؤون الاجتماعية والصحة والسكان والتنمية والشباب والرياضة، ولجان المرأة والأسرة والطفولة وحقوق الإنسان، مؤكدة الشراكة مع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة ومنظمات المجتمع المدني، وفي إطار التعاون العربي مع المجموعات الإقليمية والدولية الصديقة.

ودعت أبو غزالة الأمم المتحدة إلى مواصلة وتعزيز الشراكة المهمة بين أجهزتها ومنظومة جامعة الدول العربية، بما يعزز الجهود الإقليمية لتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030، وضمان أن يعيش الإنسان العربي في أمن ووئام مجتمعين.

توفي ما مجموعه 100 ألف شخص في الشرق الأوسط جراء الإصابة بـ «كوفيد 19» منذ بداية الوباء في ديسمبر 2019، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة «فرانس برس» اليوم الخميس، حيث ثبت إصابة أربعة ملايين و991 ألفاً و770 شخصاً في المنطقة بالفيروس.

ولجهة الوفيات، تعد الشرق الأوسط خامس أكثر المناطق تضرراً في العالم.

على مدى الأيام السبعة الأخيرة، ارتفع عدد الحالات اليومية الجديدة المكتشفة في الشرق الأوسط بشكل طفيف إلى 25114 حالة يومياً في المتوسط، بزيادة قدرها ثلاثة في المئة مقارنة بالأسبوع السابق.

لكن معدلات الوفيات يبدو في اتجاه هابط، مع 238 حالة وفاة يومياً في المتوسط، بانخفاض من 19في المئة خلال أسبوع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات