السودان يترقب الحكومة الجديدة و3 أعضاء جدد في «السيادي»

فيما أضاف مجلس السيادة الانتقالي في السودان ثلاثة أعضاء جدد تطبيقاً لاتفاق جوبا للسلام الذي تضمنته الوثيقة الدستورية، إلى جانب أعضائه الـ14، تترقب الأوساط السودانية، تشكيل بقية هياكل السلطة الانتقالية، إذ من المقرر أن يتم الإعلان عن تشكيلة مجلس الوزراء الجديدة الاثنين المقبل، وفق ما هو محدد من قبل مجلس شركاء الفترة الانتقالية، ومن ثم استكمال بقية الهياكل بما فيها تعيين ولاة الولايات، وتشكيل المفوضيات بجانب تكوين المجلس التشريعي.

وبعد شد وجذب ومشاورات مكثفة، أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، مرسوماً دستورياً يقضي بإضافة ثلاثة أعضاء جدد لمجلس السيادة، وهم كل من الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية، ومالك عقار رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال التي كانت تقاتل في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، إلى جانب الطاهر حجر رئيس تجمع قوى تحرير السودان.

ومن المنتظر أن يعلن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، تشكيل حكومته الجديدة الاثنين المقبل، بعد أن تسلم بشكل نهائي مرشحي قوى الحرية والتغيير لـ17 حقيبة وزارية، إلّا أنّ مصادر مطلعة رجّحت في تصريحات لـ «البيان»، إرجاء إعلان الحكومة الجديدة، بسبب عدم اكتمال مشاورات أطراف العملية السلمية حول ترشيحاتها لشغل سبع حقائب وزارية هي حصتها في الجهاز التنفيذي، فضلاً عن أنّ حمدوك سيجري عملية تمحيص دقيقة لقوائم الأسماء المرشحة لحكومته ومدى استيفائها للمعايير المتفق عليها فيمن يشغل تلك المناصب.

ويعول السودانيون على الحكومة المقبلة في الخروج بالبلاد من الأزمة الاقتصادية الخانقة من خلال إيجاد معالجات عاجلة للضائقة المعيشية، والغلاء الذي تشهده الأسواق السودانية، ووقف تدهور العملة السودانية، فضلاً عن السعي لاستكمال عملية السلام، لا سيما أنّ غالبية الفصائل المسلحة ستكون ضمن الطاقم الحكومي الجديد.

طباعة Email