أبوالغيط يأمل في اتفاق منصف حول سد النهضة

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، عن تقديره للدور الذي يقوم به الاتحاد الأفريقي في رعاية المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة.

معرباً عن أمله في أن تفضي هذه المفاوضات إلى هدفها المنشود، وهو التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم ومنصف يراعي مصالح الأطراف، وينظم عملية ملء وتشغيل السد، بعيداً عن الإجراءات أحادية الجانب، وبشكل يحافظ على الحقوق المائية لمصر والسودان.

وأكد أبوالغيط، ضرورة مضاعفة الجهود والتعاون المؤسسي بين الجامعة والاتحاد الأفريقي من أجل إرساء وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة في الإقليم، مشدداً على أن هذا الأمر يتطلب أولاً تعزيز العمل المشترك، والنشاط التكاملي، لتسوية النزاعات والأزمات الواقعة في الفضاء العربي الأفريقي المشترك.

جاء ذلك في كلمته أمس أمام الاجتماع التاسع للتعاون العام بين جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي الذي عقد افتراضياً عبر تقنية الفيديو كونفرانس، برئاسة مشتركة بين الأمين العام للجامعة العربية، وموسى فقي رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وطالب أبوالغيط في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية، بتعزيز العمل المشترك، والنشاط التكاملي، لتسوية النزاعات والأزمات الواقعة في الفضاء العربي الأفريقي المشترك، مضيفاً: «أشقاؤنا في ليبيا ما زالوا يعانون من الفرقة والانقسام، ويتعين علينا الاستمرار في الوقوف معهم لتمكينهم من استكمال استحقاقات عملية الانتقال السياسي، وتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، ووضع خارطة طريق للوصول بالبلاد إلى مرحلة إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية». 

طباعة Email