العراق يدفع بخطة أمنية جديدة وتفجير يستهدف التحالف ببغداد

كشفت قيادة العمليات المشتركة بالعراق عن خطة أمنية جديدة لملاحقة ما وصفتهم بـ«المجاميع غير المنضبطة»، وحصر السلاح غير الشرعي.

كما أكدت القيادة (تابعة للجيش) اتخاذ تدابير ومعالجات بشأن تأمين الحدود العراقية مع سوريا ومنع تسلل الإرهابيين.

وقال الناطق باسم القيادة، تحسين الخفاجي، إن «العمليات المشتركة تعمل على مطاردة المجاميع غير المنضبطة التي تعمل خارج نطاق الدولة وتحمل السلاح بصورة غير شرعية من خلال تحريك القطعات وملاحقتهم، وهناك الكثير ممن تم اعتقالهم سواء في بغداد أو البصرة».

وأوضح أن «الأيام المقبلة ستشهد ملاحقة الخارجين عن القانون وعرض المتهمين الذين تسببوا سواء بالاعتداء على المحال التجارية أو الاتجار بالبشر أو المخدرات على وسائل الإعلام لكي يطلع الرأي العام على جرائم هؤلاء الخارجين عن القانون ومن يقف وراءهم».

وحول جدولة انسحاب القوات الأجنبية من العراق، قال الخفاجي إن «اللجنة التي شكلها رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة للعمل مع التحالف الدولي من أجل جدولة انسحاب المستشارين تواصل عملها».

من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني، اليوم الأربعاء، بأن تفجيراً استهدف رتلاً لوجستياً تابعاً للتحالف الدولي جنوبي العاصمة العراقية.

وقال المصدر إن عبوة ناسفة انفجرت بالتزامن مع مرور رتل دعم للتحالف الدولي على الطريق السريع بمنطقة اليوسفية جنوبي بغداد.

وأضاف المصدر أن «الانفجار لم يتسبب بوقوع إصابات بشرية أو مادية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات