حزب سوداني يطلق مبادرة لإنهاء الأزمة في دارفور

طرحت الجبهة الثورية بالسودان، أمس، مبادرة للمصالحة المجتمعية في ولايات دارفور لحل الصراعات القبلية بالإقليم. وقال رئيس الجبهة الثورية الهادي إدريس، إن «المبادرة ستبدأ بحشد كل الإدارات الأهلية وأعيان الولايات ويتم تدشينها من مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور».

وطالب إدريس الحكومة الانتقالية بـ«ضرورة إرسال تعزيزات أمنية كبيرة للسيطرة على الوضع بمدينة الجنينة في ولاية غرب دارفور»، لافتاً إلى أن «الأوضاع هدأت نسبياً في المدينة». وناشد رئيس الجبهة الثورية، الحكومة الانتقالية وولايات دارفور الأخرى بـ«ضرورة توفير الطائرات لإجلاء الحالات الحرجة من المصابين بسبب قلة الكوادر الطبية والأجهزة الطبية والأسرة، وأن بعض المصابين يفترشون الأرض».

وأشاد بـ«الجهود الكبيرة من الأجهزة الأمنية، خاصة قوات الدعم السريع التي دفعت بتعزيزات أمنية من ولاية وسط دارفور»، مشيراً إلى أن «التعزيزات التي وصلت الجنينة، يمكن أن تسهم بشكل كبير في استتباب الأمن بالولاية».

طباعة Email