عقوبات أمريكية جديدة ضد إيران تستهدف «صناعة الصلب»

FILE - In this Tuesday, April 3, 2007 file photo, technicians work at the reactor building of the Bushehr Nuclear Power Plant, some 750 miles (1,245 kilometers) south of the capital Tehran, Iran. The last time Iran's nuclear envoys held talks with the U.S. and other world powers, the negotiations limped along until a parting shot by the Islamic Republic Its labs boosted the enrichment levels of uranium in reply to demands for a full-scale freeze.(AP Photo/ISNA, Sot Akbar, File)

عواصم-وكالات

فرضت الولايات المتحدة، أمس، عقوبات جديدة على إيران استهدفت قطاع صناعة الصلب.

يأتي ذلك تزامناً مع إعلان استئناف تخصيب اليورانيوم بـ20 في المئة وهو ابتعاد عن الاتفاق النووي مع الدول الكبرى.

وأدانت واشنطن بدء إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة أعلى بالمخالفة للاتفاق النووي مع الدول الكبرى.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان، إن تخصيب إيران لليورانيوم بـ20 في المئة «ابتزاز واضح».

وشدد الاتحاد الأوروبي، على أن تخصيب إيران اليورانيوم بزيادة 20 في المئة مخالفة كبيرة «للاتفاق النووي المبرم مع طهران». وقال إن تلك الخطوة سيكون لها تبعات مهمة، في إشارة إلى عزمه فرض عقوبات على طهران.

من جهتها، قالت الخارجية الروسية، إن إعلان إيران استئناف تخصيب اليورانيوم بـ20 في المئة هو ابتعاد عن الاتفاق النووي مع الدول الكبرى. وأكدت الوزارة في بيان أن موسكو تتابع عن كثب أعمال الجانب الإيراني في منشأة فوردو واستئناف تخصيب اليورانيوم بـ20 في المئة.

مخالفة صريحة

وفي السياق ذاته،أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بـ20 في المئة بالمخالفة للاتفاق النووي مع الدول الكبرى. وقالت الوكالة إن المفتشين يراقبون الأنشطة في منشأة فوردو الإيرانية للتخصيب.

وكان الناطق باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، أعلن في وقت سابق، أن عملية تخصيب اليورانيوم بـ20 في المئة قد بدأت أول من أمس في مجمع التخصيب بفوردو.

والشهر الماضي فرضت الخزانة الأمريكية أيضاً عقوبات على إيران في إطار زيادة للضغوط على طهران مع اقتراب نهاية ولاية الرئيس دونالد ترامب. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو،حينها،إن العقوبات استهدفت اثنين من المسؤولين في الاستخبارات الإيرانية متورطين في اختطاف الضابط السابق بمكتب التحقيقات الاتحادي بوب ليفنسون واحتجازه وربما وفاته.

يشار إلى أن الولايات المتحدة انسحبت أحادياً من الاتفاق النووي في مايو 2018، وفرضت منذ ذلك الحين عقوبات صارمة على مختلف القطاعات العسكرية والسياسية والاقتصادية في طهران.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات