مع تزايد الكوارث في العالم .. الأمم المتحدة تتبنى قراراً لدعم نظام الإغاثة الأممي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، أمس، قرارا قدمته باكستان نيابة عن مجموعة الـ "77 والصين"، بشأن تعزيز نظام الإغاثة الإنساني للأمم المتحدة الذي يعاني من ضغوط شديدة في السعي إلى مساعدة الأشخاص المتضررين من تزايد الكوارث الطبيعية والأزمات الأخرى في جميع أنحاء العالم.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس الباكستانية أن السفير عامر خان، نائب المندوب الدائم لباكستان لدى الأمم المتحدة، شدد في تقديمه لمشروع القانون، على أهمية مساعدة البلدان والأشخاص المتضررين من الكوارث الطبيعية.

وفي كلمته، أكد السفير عامر خان على ضرورة توفير المساعدات الطارئة لضمان توفير الدعم طويل الأجل للبلدان المتضررة.

وفي كلمته الافتتاحية بالجلسة، قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، تشابا كوروسي، إن الاجتماع حول تعزيز تنسيق المساعدات الطارئة والإنسانية للأمم المتحدة لا يمكن أن يأتي في وقت أكثر ملاءمة، لأن العالم اليوم في حالة دائمة من الأزمة الإنسانية. وقال: "نحن نحطم كل الأرقام القياسية الخاطئة".

ويؤكد مشروع القانون على أهمية سرعة اتخاذ إجراء لتقليل تأثير الكوارث الطبيعية، ويقر بالاحتياجات المالية الخاصة للبلدان التي تواجه مخاطر مركبة ناتجة عن حالات الطوارئ الإنسانية والكوارث الطبيعية وتغير المناخ.

كما تضمن مشروع القانون تقديم خدمات دعم الصحة النفسية في الاستجابة للكوارث والتعافي منها.

جدير بالذكر أن باكستان هي الرئيس الحالي لمجموعة الـ77 والصين، التي تضم الآن 134 عضوا وهي أكبر مجموعة حكومية دولية من الدول النامية تابعة للأمم المتحدة.

 

طباعة Email