روسيا: صور الجثث في بوتشا "مسرحية" أوكرانية زائفة

ت + ت - الحجم الطبيعي

نقلت وكالة تاس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله اليوم الاثنين إن الرواية الأوكرانية لما حدث في بلدة بوتشا هي "هجوم مزيف" يهدف إلى تقويض موسكو.

وقالت السلطات الأوكرانية اليوم الأحد إنها تحقق في جرائم محتملة ارتكبتها القوات الروسية بعد العثور على مئات الجثث متناثرة حول بلدات مثل بوتشا خارج العاصمة كييف بعد الانسحاب الروسي من المنطقة.

وقال لافروف إن صور الجثث "مسرحية" وإن الرواية الأوكرانية الزائفة للأحداث انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل دول غربية وكييف.
كما دعا لافروف بريطانيا، التي تتولى رئاسة مجلس الأمن الدولي لشهر أبريل نيسان، إلى الاضطلاع بمسؤولياتها بعد أن رفضت طلبا روسيا لعقد اجتماع بشأن بوتشا.

ونفت روسيا "قطعا" كل الاتهامات الموجهة إليها بارتكاب "إبادة جماعية" في أوكرانيا بعد العثور على جثث عشرات المدنيين في مدينة بوتشا قرب كييف إثر انسحاب القوات الروسية منها، على ما أعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الإثنين.

وقال بيسكوف للصحافيين "نرفض رفضا قاطعا كل الاتهامات" مؤكدا أن خبراء وزارة الدفاع الروسية عثروا على مؤشرات تظهر "تزوير مقاطع فيديو" و"أنباء كاذبة" في المشاهد التي عرضتها السلطات الأوكرانية كأدلة على وقوع مجازر تتهم روسيا بارتكابها في المناطق التي تم تحريرها حول العاصمة كييف.

وقال بيسكوف "استنادا إلى ما رأيناه، لا يمكننا أن نثق بمقاطع الفيديو هذه" مؤكدا على ضرورة "التشكيك بجدية في هذه المعلومات".

ودعا القادة الأجانب إلى عدم توجيه "اتهامات متسرعة" إلى موسكو و"الاستماع على الأقل إلى الحجج الروسية".

وقال بيسكوف "روسيا تتمنى وتطالب بأن يكون ذلك موضع محادثات دولية".

وأعلنت روسيا أنها طلبت عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي الإثنين لمناقشة "الاستفزازات" التي تقول إن أوكرانيا ارتكبتها في بوتشا.

 

طباعة Email