«المومياء الذهبية».. فتى في ربيع العمر

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت دراسة علمية مصرية أسراراً حول المومياء الذهبية، التي ظلت محفوظة ببدروم المتحف المصري بالقاهرة لأكثر من قرن من الزمان. ونشرت الدراسة العلمية في مجلة «فورنتيرز إن ميديسين» في 4 يناير 2023 من إعداد الدكتورة سحر سليم، أستاذ ورئيس قسم الأشعة بكلية الطب جامعة القاهرة بمصر.

ووفقاً لبيان وزارة السياحة المصرية تم العثور على هذه المومياء ملفوفة بالكامل بالكتان عام 1916، داخل مقبرة من العصر البطلمي (حوالي 300 ق.م.) بمدينة إدفو بمحافظة أسوان، حيث تم نقلها وحفظها، آنذاك، ببدروم المتحف المصري بالتحرير دون فحص لأكثر من قرن من الزمان، حتي تم فحصها للمرة الأولى عام 2015.

وأوضحت الدكتورة سحر سليم أن المومياء لصبي توفي عن عمر يناهز 15 عاماً، وأنه تم تحنيطها بإتقان كبير، وتم إزالة المخ من خلال فتحة الأنف ووضع الحشوات والراتنج داخل تجويف الجمجمة.

كما تم إزالة الأحشاء من خلال شق صغير أسفل البطن ووضع الحشوات والراتنج بداخل الجسم، بينما حرص المحنطون على الإبقاء على القلب الذي تم رؤيته في صور الأشعة بداخل تجويف الصدر. وأضافت أن الأشعة أوضحت ما بداخل اللفائف، حيث ترتدي المومياء قناعاً ذهبياً وصدرية مصنوعة من الكارتوناج وصندلاً من النسيج.

طباعة Email