منقذ يتفوق على محترفي ركوب الأمواج في هاواي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتاد منقذ السباحة لوك شيبردسون على إنقاذ الأرواح، لكنه أخيراً تفوق على بعض أكبر الأسماء في رياضة ركوب الأمواج، وفاز ببطولة مسابقة «إدي أيكو بيغ وايف انفيتاشونال» المرموقة في هاواي مسجلاً 89.1 نقطة.

ووفقاً لصحيفة «غارديان» البريطانية، كان على منقذ السباحة، من أجل المشاركة في الحدث الذي يجمع راكبي الأمواج المحترفين، طلب إذن من رئيسه للتغيب عن العمل. 

ويقام هذا السباق فقط عندما تبلغ أمواج خليج «وايمي» 30 قدماً أو أكثر، وتلك هي المرة الأولى التي يقام فيها منذ 7 سنوات.

وصف شيبردسون البالغ 27 عاماً «ركوب الأمواج بالمخيف للغاية، فارتفاع الأمواج كان هائلاً»، مضيفاً «كان حلماً وتحقق بمجرد المشاركة في السباق على القائمة البديلة». 

وسبق أن فاز بطل دوري «الرابطة العالمية لركوب الأمواج» مرتين، جون فلورنس، بالسباق في نسخته الأخيرة عام 2016، وكاد أن يصبح أول بطل يفوز مرتين، لكنه خسر في النهاية أمام شيبردسون.

ويقام الحدث تكريماً للراحل إدي أيكاو راكب أمواج من هاواي، ومنقذ سباحة مثل شيبردسون. ويقال إن إيكاو أنقذ أكثر من 500 شخص خلال مسيرته المهنية، قبل اختفائه في البحر في عام 1978.

ومنذ بدء تنظيم الحدث عام 1985، أقيم السباق تسع مرات فقط. 

وأفيد بأن الترقب بشأن انعقاد الحدث كان يتصاعد منذ أكثر من أسبوعين، وأن راكبي الأمواج من مناطق بعيدة كالبرتغال كانوا يستشيرون خبراء الأرصاد الجوية الذين يتتبعون العواصف التي تسافر عبر شمال المحيط الهادي بحثاً عن إشارات باقتراب أمواج هائلة. ومع مزيد من البيانات من العوامات على بعد مئات الكيلومترات شمال خليج «وايمي» بجزيرة أواهو، سارع 40 راكب أمواج تمت دعوتهم إلى سباق «ذا أدي» مع معداتهم وفرق الدعم لركوب الأمواج الهائلة. 

رابط الفيديو:

طباعة Email