ابتكار يقرأ الشعور بالتوتر من خلال الجلد

ت + ت - الحجم الطبيعي

ابتكر باحثون في أمريكا تقنية علمية قادرة على قراءة شعور الإنسان بالتوتر من خلال الجلد.

وكشف الباحثون في جامعة تكساس أن الابتكار عبارة عن وشم إلكتروني يتتبع النشاط الكهربائي للجلد، ويقدم بيانات عن الشعور بالتوتر، وذلك حسبما أفاد موقع «الشرق الأوسط» نقلاً عن دورية «نيتشر كومينيكيشن» العلمية.

وأوضحوا، في ورقة بحثية، تفاصيل هذا الوشم الإلكتروني الذي يعتمد على «الجرافين»، ويتم ربطه براحة اليد، مشيرين إلى أنه غير مرئي تقريباً ويتصل بساعة ذكية.

و«الجرافين» مادة مشتقة من الكربون، طورها العالمان الروسيان: أندريه غييم، وكونستانتين نوفوسيلوف، من جامعة مانشستر البريطانية عام 2004، وتتمتع بعدة مزايا، أهمها قدرتها على توصيل الكهرباء، والسماح بنفاذ الحرارة والضوء عبر جزيئاتها.

وعملت نانشو لو، الأستاذة في قسم هندسة الطيران وميكانيكا الهندسة بجامعة تكساس، وفريقها البحثي، سنواتٍ، على تطوير هذه التقنية للوشم الإلكتروني القابل للارتداء.

وكان «الجرافين» مادة مفضلة بسبب رقته ومدى جودته في قياس الجهد الكهربائي من جسم الإنسان، ما يؤدي إلى الحصول على قراءات دقيقة للغاية.

واستخدم الباحثون شريطاً به طبقتان من «الجرافين» والذهب متداخلتان جزئياً، ومن خلال ثني الشريط للخلف وللأمام، يمكنه التعامل مع الضغط الذي يأتي مع حركات اليد للأنشطة اليومية، مثل الإمساك بعجلة القيادة في أثناء القيادة، وفتح الأبواب، والجري.

وقالت لو: «الإنجاز الأكبر في هذا العمل هو كيف أن الوشم الإلكتروني على راحة اليد قادر على نقل البيانات بنجاح إلى دائرة صلبة، وهي في هذه الحالة ساعة ذكية متاحة تجارياً».

وتستخدم تقنية مراقبة راحة اليد الحالية أقطاباً ضخمة تكون مرئية جداً، أو مستشعرات توضع على أجزاء أخرى من الجسم، ما يعطي قراءة أقل دقة.

وجرب باحثون آخرون طرقاً تستخدم شرائط بسمك نانومتر؛ لكنها لم تتمكن من التعامل مع إجهاد الحركة المستمرة.

وكانت الطريقة المبتكرة في هذا البحث أكثر قدرة على اكتشاف الإجهاد بمقدار خمسين ضعفاً مقارنة بهذه الأشرطة.

طباعة Email