الملياردير يوري ميلنر يتخلى عن جنسيته الروسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال يوري ميلنر، أكبر الأثرياء الروس في وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا أمس الاثنين، إنه تخلى عن جنسيته الروسية.

وأكمل ميلنر العملية في أغسطس، وفقا لمنشور على الموقع الإلكتروني لشركته الاستثمارية "دي اس تي جلوبال"، والذي يتعامل مع "خلفيتها فيما يتعلق بروسيا" وهو موضوع أصبح مثيرا للجدل في أعقاب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن ميلنر قوله في تغريدة على موقع تويتر أنه هو وعائلته "غادروا روسيا إلى الأبد" في العام 2014 بعد ضم شبه جزيرة القرم. وعندما بدأت روسيا عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا في وقت سابق من العام الجاري، أصدرت (دي اس تي جلوبال) بيانا أدانت فيه "حرب روسيا ضد أوكرانيا، جارتها المستقلة"، وتحدثت مؤسسته ضد "اعتداءات غير مبررة ووحشية ضد سكان مدنيين". وقال ميلنر إنه يؤيد هذه البيانات.

وقدرت وكالة بلومبرغ أن ثروة ميلنر تقدر بـنحو 5ر3 مليار دولار.

طباعة Email