التحقيقات تكشف عن تفاصيل مثيرة في قضية عصابة النقود المزيفة بالكويت

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكنت إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير التابعة لقطاع الأمن الجنائي بوزارة الداخلية الكويتية من ضبط تشكيل عصابي مكون من (ثلاثة أفارقة وأوروبي) يقومون بالنصب والاحتيال باستبدال العملات النقدية الأجنبية والكويتية المزيفة بنصف قيمتها من العملة الكويتية الصحيحة.

وكشفت التحقيقات في القضية عن تفاصيل مثيرة ومفاجآت، حيث اعترف المتهمون الرئيسيون وهم: «3 أفارقة وشخص أوروبي»، بأنهم احترفوا تزييف العملات منذ فترة طويلة بمشاركة 11 شخصاً آخرين، وعقب تزييف العملات بطريقة احترافية كانوا يقومون ببيعها بنصف ثمنها.

وبحسب صحيفة القبس الكويتية، أوضح مسؤول أمني أن رجال إدارة مكافحة جرائم التزييف والتزوير التابعة لقطاع الأمن الجنائي أخضعوا المتهمين الأربعة لتحقيقات مكثفة اعترفوا خلالها بأنهم جنوا مكاسب مالية طائلة تقدر بملايين الدنانير من وراء نشاطهم الإجرامي في تزييف النقود.

وأضاف، "أرشد المتهمون رجال الإدارة على شقة سكنية في منطقة السالمية اتخذوها مقرا لطباعة النقود، وبمداهمتها عثر داخلها على طابعات وأجهزة تقنية لتزييف الدنانير الكويتية والدولارات الأمريكية".

وكشف المسؤول أن رجال المباحث عثروا على مبالغ تقدر بنحو مليوني دينار كويتي إضافة إلى مليون دولار أمريكي جميعها مزيفة، وكانت مخزنة في حقائب تمهيداً لاستبدالها بعملات نقدية حقيقية.

وأشارت الصحيفة إلى أن رجال المباحث ألقوا القبض على 11 متهماً آخرين «جميعهم من جنسيات أوروبية من أصل أفريقي»، واعترفوا جميعاً بأنهم احترفوا بيع النقود المزيفة لكويتيين ومقيمين قبل أن ينكشف أمرهم، ولا تزال التحقيقات جارية معهم.

 

طباعة Email