البرازيل: العثور على متعلقات صحفي بريطاني مفقود في الأمازون

ت + ت - الحجم الطبيعي

 عثرت فرق البحث البرازيلية على متعلقات شخصية للصحفي البريطاني المفقود دوم فيليبس ومسؤول شؤون السكان الأصليين البرازيلي برونو بيريرا.

واختفى فيليبس /57 عاما/ وبيريرا /41 عاما، في منطقة نائية من الأمازون الأسبوع الماضي، ويعتقد أنهما شوهدا آخر مرة في وقت مبكر يوم الأحد 5 يونيو في منطقة ساو رافاييل.

ووفقا لوكالة الأنباء البريطانية بي إيه ميديا، قالت الشرطة الاتحادية البرازيلية في بيان: إن المتعلقات التي تم العثور عليها تشمل حقيبة ظهر وزوج من الأحذية يعود لفيليبس، بالإضافة إلى بطاقة صحية وسروال أسود وصندل أسود

وزوج من الأحذية يعود لبيريرا.

يأتي هذا التطور في الوقت الذي قالت فيه عائلة فيليبس إن آمالها في العثور عليه حيا قد تلاشت.

وفي بيان نشرته صحيفة الجارديان، قالت ماريا لوسيا فارياس سامبايو، والدة زوجة فيليبس، إنها تعتقد أن الشخصين المختفيين توفيا. وقالت "لم يعودا معنا".

وذكرت الصحيفة أن أليساندرا سامبايو، زوجة فيليبس، أعادت نشر البيان على إنستجرام قائلة إنها توافق على ذلك.

وأفادت تقارير يوم السبت بأن الشرطة التي تبحث عن الرجلين اكتشفت آثارا بشرية في نهر إيتاكواي بالقرب من ميناء أتالايا دو نورتي.

وقالت السلطات في وقت سابق إنه تم إرسال عينات من آثار دم عثر عليها في قارب شخص مشتبه به لتحليلها.

وتم تحديد أماريلدو دا كوستا دي أوليفيرا /41 عاما/ في وقت سابق كمشتبه به والقبض عليه بتهمة حمل سلاحا ناري دون ترخيص، وهي ممارسة شائعة في المنطقة.

ولم توضح الشرطة سبب الاشتباه به، لكن يُعتقد أنه كان ضمن مجموعة من الأشخاص هددوا الرجلين المفقودين بالقرب من منطقة للسكان الأصليين يوم السبت 4 يونيو

 

طباعة Email