تدفق راديوي يبشر «بمولود جديد» في الفضاء السحيق

ت + ت - الحجم الطبيعي

اكتشف فريق دولي بقيادة علماء صينيين، المثال الأكثر تطرفاً لواحد من أحدث ألغاز الكون، حيث حددوا موقع أول تدفق راديوي سريع نشط بشكل متكرر ومستمر، باستخدام تلسكوب «فاست»، ينبعث من مجرة قزمة تقع على بعد 3 مليارات سنة ضوئية، وفق «ديلي ميل» البريطانية.

والتدفقات الراديوية السريعة هي ومضات مكثفة وجيزة من انفجارات الترددات الراديوية، تدوم في حدود جزء من الثانية. والآن، اكتشف العلماء تدفقاً راديوياً سريعاً متكرراً، وهو أصغر وأكثر غرابة على الإطلاق من تدفق سابق تم اكتشافه. واكتشف الفريق الدولي بقيادة الدكتور لي دي، من المراصد الفلكية التابعة للأكاديمية الصينية، التدفق الراديوي السريع المتكرر النشط المعروف باسم FRB 190520B.

وأكد العلماء أن التدفق الراديوي السريع المتكرر الجديد لم يتوقف أبداً منذ اكتشافه. وقالوا إن في نشاط FRB190520B ما يشير إلى أنه قد يكون «مولوداً جديداً». 

طباعة Email