جلسة مساج بـ1000 جنيه وما خفي كان أعظم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت ذريعة «جلسات مساج كاملة في أرقى نادي صحي»، كانت تلك الكلمات بمثابة إعلان على «فيسبوك»، لكن السر الكامن في الإعلان هو ممارسة الأعمال المنافية للآداب، وهو ما يعرفه جيدًا الزبائن والفتيات اللاتي نشرن هذا الإعلان، وبحسب تحريات المباحث فإن مجموعة نسائية اتخذت من ناد صحي في الجيزة بمصر مقرًا لممارسة نشاطهن الإجرامي وتحقيق مكاسب مالية بطرق غير مشروعة.

 والحسناوات  أعمارهن أقل من 30 سنة، بحسب تحريات المباحث، عرضن أنفسهن في صور مخلة على منصة فيسبوك مرفقة بكلمات شارحة عن إعلان لجلسات مساج، لكن السر في الإعلان كان الهدف منه جلب راغبي المتعة الحرام، وتواصلت الفتيات مع الزبائن وتم استدراج بعضهم خاصة من يرغب في دفع مبالغ مالية كبيرة وفق صحيفة الوطن.

 ورصدت أجهزة الأمن وداهمت النادي الصحي الذي كان بمثابة وكر لممارسة الدعارة وألقي القبض على الفتيات الخمس متلبسات بممارسة الدعارة مع عدد من الشباب وبمواجهتهن اعترفن بممارسة الدعارة نظير مقابل مادي، وتحفظت أجهزة الأمن على أدوات جنسية وعقاقير منشطة كانت المتهمات يقمن ببيعها أيضًا للزبائن.

 وخضع المتهمون للتحقيق بتهم ممارسة الدعارة بأجر والترويج للأعمال المنافية للآداب على منصات التواصل الاجتماعي، وخلال جلسة التحقيق اعترفت الفتيات بنشاطهن الإجرامي وأنهن كن يجهزن لهذا النشاط منذ عدة أشهر وكانت مهمتهن اصطياد الشاب الثري لممارسة الدعارة، وعقب انتهاء التحقيقات قررت النيابة العامة حبسهن على ذمة التحقيقات.

كانت أجهزة الأمن ألقت القبض على المتهمات الخمس وشابين داخل ناد صحي في الجيزة وعثرت على منشطات جنسية وأدوات تم تحريزها وأحيل المتهمون إلى النيابة للتحقيق معهم.

طباعة Email