خانته وهو يصلي التراويح في ليلة القدر وقتلته بالسم وأحرقت جثته

ت + ت - الحجم الطبيعي

جريمة بشعة شهدتها إحدى قرى مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية المصرية، فبينما كانت مساجد القرية ممتلئة عن آخرها في ليلة السابع والعشرين من رمضان الماضي، ومعظم الأهالي يتضرعون إلى الله بالدعاء، كانت "فريدة" تخبئ عشيقها "صديق زوجها" في شرفة المنزل انتظارا لمجيئ زوجها من الصلاة والتخلص منه.

ووفقا لما نشره موقع مصراوي، دست الزوجة مادة مخدرة مع سم في كوب الشاي وأعطته لزوجها، وبعد أن بدأ مفعول المخدر في السريان، وشعر الزوج بحالة إعياء، أشارت لعشيقها، فانقض عليه ضربا بآلة حادة حتى فارق الحياة.

المجني عليه "سامح" (35 سنة- مبيض محارة، مقيم في إحدى قرى الزقازيق)، قبل 7 سنوات، وأثناء عمله في منزل بقرية ميت يزيد التابعة لمركز منيا القمح، شاهد فتاة تصغره بخمس سنوات، اجتذبه جمالها، فقرر الارتباط بها.

بعد فترة خطوبة تزوج "سامح"، "فريدة"، انتقلا للعيش في شقة سكنية بمنزل والد الزوج بقرية تابعة لمدينة القنايات، رزقا بطفل لم يكمل عامه السادس.

في البداية كانت حياة الأسرة هادئة مستقرة تسير على وتيرة واحدة، الأب يعمل في مجال المعمار بينما زوجته ترعى شؤون المنزل والطفل.

في يوم ما، تعرف الزوج على "محمود" شاب مقيم بقرية مجاورة لقريته، وبمرور الوقت نشأت صداقة قوية بينهما إلى أبعد الحدود، حتى أصبح الأخير صديقاً حميماً لأسرة المجني عليه، بحسب أحد الأهالي.

مع تردد "محمود" على منزل "المجني عليه"، نشأت بينه وبين زوجته قصة حب، تطورت إلى علاقة غير شرعية، تعددت لقاءاتهما في غياب الزوج.

شعور بالضيق انتاب العشيقين وبدآ يفكران في ضرورة التخلص من الزوج؛ ليخلو لهما الجو ويتمكنا من اللقاء في أي وقت.

أهالي قرية الزوج اشتهر عنهم الورع والتقوى، جميعهم يذهبون إلى المساجد، لاسيما في الليالي الوترية من شهر رمضان، فقرر العشيقان أن ليلة السابع والعشرين من رمضان أنسب وقت لتنفيذ مخططهم، حيث الشوارع خالية من المارة والسكون يسود القرية بأكملها.

عقارب الساعة تُشير إلى العاشرة مساء ليلة السابع والعشرين من رمضان الماضي، خرج الزوج لبيع هاتفه حتى يتمكن من شراء ملابس العيد لزوجته وطفلهما، فهاتفت الزوجة عشيقها وطالبته بالحضور، وخبأته في شرفة المسكن انتظارا لقدوم الزوج.

الزوج باع هاتفه مع وعد المشتري منحه ثمن الهاتف في اليوم التالي، فعاد الزوج مصطحبا طفله، وما إن وصلا إلى المسكن، أعدت الزوجة كوب شاي ودست فيه مادة مخدرة ثم أعطته لزوجها.

ثوان معدودة وظهرت علامات الاعياء على الزوج فأمرت الزوجة طفلها بدخول الحجرة وعدم الخروج، ثم أشارت لعشيقها بالتخلص منه.

انقض العشيق على صديقه، قام بخنقه بيده ثم ضربه بالمطرقة الحديدية على رأسه عدة مرات حتى فارق الحياة، وقام بتعصيب عينيه وتكبيل يديه وقدميه ووضعاه داخل بطانية ومن ثم داخل مركبة التوك توك الخاص بالثاني، وتخلصا من الجثة في مصرف بمدينة منيا القمح، التي تبعد نحو 20 كيلو مترا عن مسرح الحادث.

وفي محاولة لإبعاد الشبهات عنهما؛ أشعلا النيران في الجثة حتى تختفي معالمها ويصعب التعرف على هوية المجني عليه.

في اليوم التالي شاهد شقيق المجني عليه، بقع دماء على السلم، وبسؤال زوجة شقيقه "المتهمة الأولى"، نفت معرفتها وصلتها ببقع الدماء، وبسؤاله عن شقيقه أخبرته أنه خرج للعمل ولم يعد.

مع تأخر عودة المجني عليه، ارتاب شقيقه في الأمر وأبلغ مركز شرطة الزقازيق بتغيب شقيقه ووجود بقع دماء على السلم "ده دم أخويا".

في تلك الأثناء ورددت إشارة من مستشفى الأحرار العام بعثور الأهالي على جثة المجني عليه في مدينة منيا القمح.

توصلت التحريات إلى وجود علاقة بين كل من (زوجة المجني عليه) وزميل المجني عليه بالعمل (مُبيض محارة، مقيم بدائرة مركز شرطة الزقازيق)، وأنهما وراء ارتكاب الواقعة.

عقب تقنين الإجراءات تم استهداف المتهمين وأمكن ضبطهما، وبمواجهتهما اعترفا بارتكابهما الواقعة لوجود علاقة بينهما حيث اتفقا على التخلص من المجني عليه وأعد الثاني مركبة "توك توك" ومطرقة حديدية وبتاريخ الواقعة توجه لمسكن المجني عليه وبحوزته المطرقة وكانت في انتظاره الأولى داخل المسكن وما إن شاهد المجني عليه حتى قام بخنقه بيده ثم قام بضربه بالمطرقة الحديدية على رأسه عدة مرات حتى فارق الحياة، وقام بتعصيب عينيه وتكبيل يديه وقدميه ووضعاه داخل بطانية ومن ثم داخل مركبة التوك توك الخاص بالثاني وتوجه بالجثة لمنطقة العثور وقام بسكب كمية من البنزين عليها وإضرام النيران بها ولاذ بالهرب، وأرشدا عن "التوك توك" والأداة المستخدمين في ارتكاب الواقعة.

 

طباعة Email