بعد موت أبيه.. الطفل القاتل يدخل أمه السجن

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتُهمت أم من فلوريدا تبلغ من العمر 28 عامًا، بالإهمال في مراقبة طفلها، ما أدى إلى وفاة زوجها، وذلك بعد أن زعمت السلطات أن ابنها البالغ من العمر عامين وجد مسدسًا غير مؤمن في المنزل الواقع في أورلاندو أصاب به والده برصاصة في ظهره، حسب (Abc) الأمريكية.

وتواجه ماريا أيالا، المحتجزة في سجن مقاطعة أورانج، تهم القتل الخطأ عن طريق الإهمال ، وحيازة سلاح ناري من قبل مجرم مدان ، وحيازة ذخيرة من قبل مجرم مدان وانتهاك المراقبة ، وفقًا لسجلات السجن على الإنترنت.
وقال جون مينا ، قائد شرطة مقاطعة أورانج في مؤتمر صحفي يوم الثلاثا، إن السلاح (بندقية) لم يتم تخزينه بشكل صحيح، وإنه في الواقع ، كان من السهل الوصول إليه حتى بالنسبة لطفل يبلغ من العمر عامين والنتيجة هذه المأساة ... لا يمكن لأحد أن يفهم ذلك حقًا.

وأضاف مينا إن إطلاق النار القاتل وقع ظهر يوم 26 مايو في منزل في شرق أورلاندو تتشاركه أيالا وزوجها ريجي مابري البالغ من العمر 26 عاما مع أطفالهما الثلاثة ، الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 2 و 5 أشهر. وذكرت سجلات السجن أن أيالا اعتقلت على الفور.

طباعة Email