انبعاثات الميثان من المضائق أكثر من المحيط

ت + ت - الحجم الطبيعي

اكتشف علماء المناخ، أن كميات غاز الميثان التي تنبعث من المضائق، هي أكبر من الكميات المنبعثة من أي مكان آخر في المحيطات.

وتشير مجلة «لومونولوجي وأوشينوغرافي»، إلى أن علماء المناخ يعتبرون الميثان أحد عوامل الاحترار العالمي، ولهذا يستمرون بدراسة جميع مصادره.

وقد قاس الباحثون خلال أعوام 2009 - 2021 تركيز الميثان في عينات الماء والتراب من المضايق بمدينة أوديفالا السويدية. وأظهرت نتائج القياسات، أن تركيز الميثان في طبقات التربة العليا بقاع المضائق مرتفع جداً وإن 30 - 80 بالمئة من الغاز ترتفع إلى السطح.

كما اكتشف الباحثون، أن انبعاثات الميثان تتضاعف في فترة العواصف التي تخلط بين الطبقات العليا والسفلى للماء. وأظهرت نتائج هذه الدراسة أن كل متر مربع من مساحة المضيق، تنبعث منها إلى الغلاف الجوي حوالي أربعة غرامات من غاز الميثان. وهذا يعني أن جميع المضائق تنتج 1.8 مليون طن. 

طباعة Email