يقدم مساعدات رمضانية .. صورة للكاهن المصري القتيل تثير ضجة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

غداة مقتل الكاهن المصري أرسانيوس وديد في الإسكندرية مساء الخميس، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها تظهره قبل أيام من مقتله، وهو يساهم في توزيع مساعدات مخصصة لشهر رمضان.

لكن هذه الصورة في الحقيقة قديمة، وهي تظهر كاهنين ليس من بينهما أرسانيوس وديد أثناء نشاط خيري لا علاقة لشهر رمضان به.

ويظهر في الصورة كاهن يحمل ما يبدو أنه صندوق مساعدات، ومن ورائه كاهن آخر يستعد أيضا لحمل صندوق قالت المنشورات إنه هو الكاهن أرسانيوس وديد الذي قضى مساء الخميس في السابع من الشهر الحالي بالإسكندرية بعدما طعنه رجل بسكين.

وبحسب السلطات القضائية المصرية، هاجم رجل بسلاح أبيض القمص أرسانيوس وديد كاهن كنيسة السيدة العذراء بمنطقة محرم بك في الإسكندرية وطعنه طعنات قاتلة قبل أن يلقي القبض عليه عدد ممن كانوا متواجدين في مكان الحادث.

وأثارت الجريمة ضجة وموجة من ردود الفعل المنددة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وفي هذا السياق، ظهرت الصورة التي قيل إنها تظهر الكاهن الراحل قبل أيام من مقتله وهو يساهم في توزيع مساعدات مخصصة لشهر رمضان.

لكن هذه الصورة في الحقيقة نشرتها وسائل إعلام مصرية في العام الماضي، ما يدحض أن تكون مصورة في الأيام الماضية مثلما ادعت المنشورات المضللة.

ونشرت الصورة في أبريل من العام الماضي مرفقة بأخبار عن وفاة الكاهن بيشوي كامل سليمان - الظاهر في مقدمة الصورة وهو يحمل صندوق المساعدات - بعد إصابته بفيروس كورونا.

لكن أيا من الكاهنين الظاهرين في الصورة ليس أرسانيوس وديد الذي يمكن الاطلاع على صور نشرتها له وسائل إعلام مصرية.

أما الكاهن الثاني الظاهر في الصورة، والذي وضع سهم في المنشورات المتداولة للإشارة إليه على أنه أرسانيوس، فهو في الحقيقة الكاهن بيشوي فؤاد، بحسب ما أفادت مصادر محلية في مدينة الإسكندرية وكالة فرانس برس.

وقال الصحافي المصري، مايكل سمير، لوكالة فرانس برس "إنه القس بيشوي فؤاد وهو يساعد القس بيشوي كامل في تقديم خدمات لمن هم من ذوي القدرات الخاصة".

وأضاف "عرفت الكاهن أرسانيوس وخدمت معه بكنيسة العذراء في حي محرم بك في الإسكندرية، ولا علاقة له بهذه الصورة".

 

طباعة Email