بعد وفاة طالب سعودي.. طبيبة تطالب بإجراء عاجل في المدارس

ت + ت - الحجم الطبيعي

طالبت استشارية طب الأسرة الدكتورة لمياء البراهيم في أعقاب وفاة طالب سعودي  بعد مشاجرة مع زميله في إحدى المدارس المتوسطة بجدة بضرورة تعليم الطلاب والكوادر التعليمية في المدارس كيفية إجراء الإسعافات الأولية، ومعرفة كيفية التعامل مع الحالات الصحية الطارئة؛ لتجنب المضاعفات والتأخير الذي قد يؤدي إلى الوفاة.

وكتبت "البراهيم" عبر حسابها على "تويتر" تعليقًا على وفاة أحد الطلاب في مشاجرة مع زميله: "وفاة طالب من الناحية الصحية تستوجب تعلُّم الإسعافات الأولية، ومعرفة كيفية التعامل مع الحوادث، والإصابات، والجروح، والحروق.. بل تحتم وجود شخص واحد على الأقل مُدرَّب على الإسعاف لكل فصل. وكذلك تثقيف الطلبة بالصحة العامة، والإسعافات، وطلب المساعدة؛ ليحموا أنفسهم وغيرهم".

ولفتت استشارية طب الأسرة في تغريدة أخرى إلى أن تعليم الطلاب والكوادر التعليمية تلك المهارات الإسعافية أجدى من الناحيتَيْن الاقتصادية والعملية من وضع كاميرات داخل الفصول، وفقا لصحيفة سبق.

وقالت: "تعليم الطلبة والكوادر في المدرسة الإسعافات الأولية، والوقاية من الإصابات، أجدى اقتصاديًّا وعمليًّا من طلب وضع كاميرات؛ فالعلم نور، وسينفعهم ذلك بحياتهم باستدامة.. وينبغي تعزيز ذلك بالتدريب المستمر كما نُلزم نحن الكوادر الطبية لتجديد الترخيص المهني".

يُشار إلى أن "الأمن العام" كشف يوم أمس عن أن شرطة جدة باشرت بلاغًا عن وقوع مشاجرة بين طالبَيْن في مدرسة غرناطة المتوسطة بجدة، وهما سعوديان ، عمر كل منهما 15 عامًا، وتُوفِّي أحدهما ، وتم استكمال الإجراءات النظامية الأولية في الحادثة، وإحالتها إلى جهة الاختصاص.

 

طباعة Email