عمره 103 أعوام يتزوج حسناء ثلاثينية عرض عليه ابنه المنشطات فسخر منه

ت + ت - الحجم الطبيعي

العمر لا يقاس بالسنين، فالشباب شباب الروح،  أثبت رجل عمره 103 أعوام من محافظة الديوانية بالعراق، صدق هذه الكلمات عندما تزوج للمرة الثالثة، في حدثٍ أثار تفاعلًا واسعًا وتزوج من حسناء في الثلاثينات من عمرها وسخر من ابنه حين عرض عليه المنشطات ليلة الزفاف.

وفي تفاصيل الحدث المُبهج، فإن ناحية سومر، التي تبعد عن العاصمة بغداد نحو 180 كيلومترًا، احتضنت قبل أيام حفل زفاف "مخيلف فرهود المنصوري"، بحضور ذويه وأقربائه في القرية النائية.

وقال عبد السلام وهو نجل، المعمر مخيلف، وفق سكاي ، إن "والدي تزوج للمرة الثالثة خلال مسيرة حياته، وهو من مواليد عام 1919، حيث تُوفّيت زوجته الأولى عام 1999، ليتزوّج امرأة أخرى، وأنجب منها كذلك".

وأضاف أنه "في نهاية العام الماضي، ومطلع العام الحالي، حصلت مشكلة مع زوجته، فذهبت إلى بيت أهلها، ولم تعُد رغم مرور عدة أشهر، فطلب منّا الوالد إيجاد امرأةٍ أخرى له، وهو ما حصل بالفعل".

وأشار إلى أن "الاختيار وقع على امرأة حسناء، من مواليد 1985، وتمّت خطوبتها، وبعد ذلك أُقيمت له حفلة الحناء ثمّ الزواج، وقد شارك في زفّته أبناؤه التّسعة الباقون وأحفاده وأولاد أحفاده وأحفاد أحفاده".

 وحسب عبد السلام: "عَرَضْتُ على والدي ليلة الزفاف منشطات جنسية، لكنّه سخر مني، ورفضها".

ولدى الرّجل المسن، 10 أبناء؛ ستّة بنين و4 بنات.

وأثار هذا الزواج تفاعلًا واسعًا، وترحيبًا مِن قِبل روّاد مواقع التواصل الاجتماعي به، باعتباره دليلًا على إقبال المعمر مخيلف، وحبّه للحياة وتفاؤله.

وتعدّ مثل تلك الزيجات نادرة في المحيط الإقليمي، إذ سجلت البلدان العربية عام 2020، زواج المعمر الأردني، عارف عطية الجداية، وهو بعمر 103 سنوات أيضًا.

طباعة Email