«الدومينو».. لعبة الفنزويليين الأولى

ت + ت - الحجم الطبيعي

يُظهر لاعبو «الدومينو» في قرية تشيتشيريفيتشه الصغيرة الواقعة على الساحل الفنزويلي على بُعد نحو خمسين كيلومتراً من كراكاس حماساً بالغاً أثناء اللعب، إذ تمثّل هذه اللعبة في فنزويلا تقليداً لا يقتصر الاهتمام به على الأطفال.

وكتب الرئيس الفنزويلي الراحل رفائيل كالديرا الذي تولى ولايتين رئاسيتين من 1969 إلى 1974 ومن 1994 حتى 1999، في مقدمة كتاب «فنّ القطع الثماني والعشرين» لألفريدو فرنانديز بوراس إنّ لعبة الدومينو في فنزويلا تمثّل «وسيلة الترفيه المفضلة لدى كل الفئات العمرية وعلى المستويات كافة ولدى الفئات الاجتماعية كلّها.

هي مفضلة لدى الأشخاص الميسورين مادياً ولقاطني الأحياء الفقيرة على السواء، وفي المدن كما في الريف». كما أن «70 إلى 75 في المئة من الفنزويليين البالغ عددهم 30 مليون نسمة يلعبون الدومينو»، وتوجد هذه اللعبة في المنازل كلّها. وبعيداً من الشاطئ والسائحين، يلعب شباب الدومينو على طاولات خشبية مستعملة، ويجلسون على كراس بلاستيكية أو على جذع شجرة أو فوق صندوق من المشروبات المستهلكة. ويضع اللاعبون ملصقات هذه المشروبات على خدودهم لإضافة أجواء من المرح. وتمثل لعبة الدومينو الخاصة بهم هدية حصلوا عليها من إحدى الشركات.

طباعة Email