فيل يقتل رجلاً بمحمية طبيعية في تنزانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قُتل رجل في هجوم لفيل في محمية نغورونغورو الطبيعية في تنزانيا، حيث يثير التعايش بين البشر والحيوانات البرية جدلاً حاداً منذ أشهر، على ما ذكرت الشرطة المحلية اليوم.

وقال قائد شرطة أروشا الإقليمية جاستن ماسيجو، في بيان، إن الضحية، وهو رجل من قبيلة الماساي يبلغ 45 عاماً، قُتل أمس بعدما هاجم فيل مجموعة من السكان المحليين كانوا يبحثون عن الحطب.

وحصل هذا الهجوم في ظل استمرار القلق بشأن الزيادة في عدد السكان والأنشطة في نغورونغورو شمالي تنزانيا، وهي منطقة معروفة في جميع أنحاء العالم بمناظرها الطبيعية والحياة البرية ومدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

وتسمح السلطات التنزانية لمجتمعات الرعاة، من بينهم الماساي، بالعيش في المتنزهات الوطنية ورعي ماشيتهم جنباً إلى جنب مع الحيوانات البرية.

لكن المشكلات تتزايد مع الحيوانات، خصوصاً الأسود والفيلة التي تهاجم أحياناً الناس والماشية أو تقضي على المحاصيل.

في أغسطس الماضي، قتلت أسود ثلاثة أطفال بالقرب من نغورونغورو أثناء البحث عن مواش مفقودة.

ويستعر الجدل منذ أشهر في البلاد حول احتمال طرد الماساي من هذه المنطقة المحمية.

وقالت الرئيسة التنزانية سامية صولحو حسن، في أبريل الماضي: "نغورونغورو تضيع. اتفقنا على جعلها فريدة من نوعها من خلال السماح للإنسان والحيوان بالعيش معاً، لكن الحضور البشري" في المحمية "خرج عن السيطرة".

وأشارت حسن إلى أن عدد السكان ارتفع من ثمانية آلاف نسمة عام 1959 إلى أكثر من مئة ألف في العام الماضي، ما يهدد الحياة البرية.

ويعارض الرعاة والناشطون المحليون أي ترحيل للماساي من المحمية.

طباعة Email