أطباق ريفية لمسنّات تُشهر قرية بنغالية

ت + ت - الحجم الطبيعي

الرحلة تستغرق ست ساعات، لكن الظهور على أربعة ملايين مشترك عبر قناة يوتيوب يستحق العناء.

هذه الرحلة أوصلت قرية بنغالية صغيرة إلى العالم كله من باب الأطعمة وأنعشت اقتصادها، حيث جعلت ابنها المدرّس ديلوار حسين يجتاز 100 ميل أسبوعياً على متن حافلة تنقله إلى العاصمة دكا، ومعه شريحة ذاكرة إلكترونية سعة 64 غيغابيت، ليتجه فور وصوله للعاصمة، وفق ما ذكر موقع «رست أوف وورلد»، إلى مقهى للإنترنت يملكه قريب له وشريكه في العمل.

ويتم تحميل مقاطع الفيديو والصور لقرويات مسنات يحضرن الأطباق ويطهين ويوزعن الطعام، من أجل تنقيحها وتحميلها على قناة يوتيوب لـ4 ملايين مشترك ينتظر الفيديوهات أسبوعياً.

وتعتبر المادة غنية وأبطالها أفراد مطبخ مجتمعي خيري ينتجون كميات هائلة من الطعام. 

طباعة Email