الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول حكم الاحتفال بـ "عيد الحب"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد ممدوح أن الشرع لا يمنع تخصيص يوم والاحتفال فيه بالحب، طالما أن ذلك لا يتعارض مع تعاليم الدين الحنيف.

وأوضح ممدوح أنه "لا مانع من أن نخصص يوما للاحتفال بالأم وإظهار مدى الحب، فكذلك لا مانع شرعا أن نخصص يوما في كل عام لكي يعبر كل شخص عن مشاعره تجاه الآخر". مشيراً بأنه لا يشترط أن يكون هذا اليوم خاصا بالشاب والفتاة، فقد يكون خاصا بين الرجل وزوجته أو الرجل وأبنائه وأشقائه وأقاربه. وفقاً لموقع "صدى البلد" المصري.

وأضاف قائلا: "هناك آراء تنادي ببدعة أو حرمة هذه المناسبات، معللين ذلك بأنها ليس لها أصول إسلامية، بل إنها من ابتكار غير المسلمين، وهذا من باب التشبه بغير المسلمين"، مؤكدا أنه اعتراض غير صحيح لأن التشبه لا يكون إلا بنية التشبه فعلا.

وطالب ممدوح المحتفلين بهذه المناسبة بالحرص على عدم الوقوع فيما يغضب الله أو يتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي من خلال إظهار المشاعر بشكل لائق وكلمات مهذبة.

وذكر أن القول إنه ليس لدينا إلا عيدي الفطر والأضحى فكلمة عيد تطلق على الشيء الذي يعود كل عام فسمي "عيد الحب" لأنه يأتي سنويا.

طباعة Email