00
إكسبو 2020 دبي اليوم

السجن لأم لم تمنع اغتصاب ابنها

ت + ت - الحجم الطبيعي

قضت محكمة ألمانية بسجن امرأة لمدة سبعة أعوام وتسعة أشهر بعد تقاعسها عن حماية ابنها من الاغتصاب.

وذكرت محكمة مدينة مونستر في حيثيات قرارها اليوم الأربعا أنها على قناعة بأن الأم كانت تعلم بأن شريك حياتها السابق كان يعتدي جنسيا على نجلها، لكنها لم تحول دون حدوث وقائع الاغتصاب.

وجاء حكم المحكمة أدنى من العقوبة التي طالب بها الادعاء العام، وهي السجن لعشر سنوات، بينما جاء الحكم أشد مما طالب الدفاع، الذي دعا إلى عقوبة بالسجن لمدة ستة أعوام.

وكانت المتهمة قدمت بشكل مفاجئ اعترافا جزئيا قبل المرافعة. وفي اليوم قبل الأخير من المحاكمة، اعترفت بأنها لم تستبعد حدوث الاعتداءات على ابنها منذ أكتوبر 2019، لكنها لم تكن قادرة على إنهاء العلاقة. وفي كلمتها الأخيرة أمام المحكمة، أعربت الأم عن أسفها. وفي بداية المحاكمة في أوائل أغسطس الماضي، كانت لا تزال تنكر هذه الاتهامات.

وتمت معظم وقائع المحاكمة بعيدا عن الرأي العام، من أجل حماية الضحية البالغ من العمر 12 عاما.

ويعتبر زوج الأم، وهو فني في مجال تكنولوجيا المعلومات، المتهم الرئيسي في جرائم اغتصاب أطفال وقعت داخل كوخ بحديقة في مونستر وأماكن أخرى في ألمانيا. وحُكم على الرجل بالسجن 14 عاما والبقاء في الحبس الاحترازي عقب انتهاء مدة العقوبة.

طباعة Email