00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«مؤثرون مسنون» على مواقع التواصل يدحضون خرافات الهرم

يدحضون خرافة «ما الذي يمكن فعله بعد في العقد السادس والسابع أو الثامن من العمر». وتقول ساندرا سالين الفنانة وصاحبة المدونة التي يتابعها 25،300 شخص على انستغرام، وكما ذكر موقع «لوس أنجليس تايمز» «أردت أن أوسع عالمي شعرت أني أكبر سناً وأن العالم كان يتقلص». 

أما جوان ماكدونالد فكانت بعمر الـ71 تعاني من تدهور في الصحة ووزن زائد وتتناول الكثير من الأدوية إلى أن قررت ابنتها مدربة اللياقة أن تغير الأمور فأدخلتها إلى النادي الرياضي وزودتها بأداة جديدة بالكامل تدعى الهاتف الذكي، وها هي اليوم اليوم بسن الخامسة والسبعين تعتبر وحشاً دعائياً مع جسم رياضي و1.4 مليون متابع مخلص. وتنضم جوان إلى مجموعة متزايدة من «الجدات المؤثرات» من رواد المواقع الذين يبلغون من العمر 70 أو أكثر ممن استقطبوا أعداداً هائلة من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي بمساعدة معجبين يصغرونهم بعشرات الأعوام. 

وتعلق ماريان زاباتا، البالغة من العمر 18 عاماً وإحدى المعجبات بجوان: «إنه لمن النادر جداً أن ترى شخصاً بعمرها قادر على القيام بكل تلك الأشياء إن مجرد التفكير فيها أمر إيجابي».

ويحول المؤثرون المتقدمون بالسن بكونهم مصدر إلهام يتطلع إليه كثر المنصات الرقمية إلى شيء بالغ الأهمية.

طباعة Email