00
إكسبو 2020 دبي اليوم

هواة ينفقون آلاف الدولارات للحصول على النباتات المنزلية

 دفع أحد هواة جمع النباتات النادرة مؤخراً، ويطلق على نفسه اسم "ميريديان لامب" عبر موقع "ترايد مي" مبلغ 19297 دولاراً مقابل نبتة من فصيلة اللوفية بيضاء مرقطة. 

ويقول مجموعة من هواة جمع النباتات، أنهم يستمثرون أموالا طائلة في مجموعات نباتية، ومايحصلون عليه بالمقابل لايقدر بثمن.

وأشار موقع "ريفاينري 29" إلى أن النباتات المنزلية شكلت موضة مستجدة سيما في أوساط نساء الألفية، وعززتها جائحة "كوفيد 19" بقوة. 

إلا أن المسألة بالنسبة لفيك من البرازيل تتعدى الموضة والافتتان وقد بدأت قصته مع جمع النباتات قبل 16 عام مع انتقاله للولايات المتحدة. وقد انطلق في بناء مجموعته مع شراء نباتات تذكره بأمه وجدته ويقول: " لطالما كان جمع النباتات متداخلاً مع ثقافتي في البرازيل حيث ترعرعت في غابة استوائية." وتضم مجموعته اليوم حوالي 200 نبتة. كذلك صوفي البالغة من العمر 37 عاماً بدأت بجمع النباتات النادرة تماهياً مع جزء محدد من تربيتها. 

وخلافاً لهؤلاء لم يستثمر الجميع الوقت والمال لاقتناء النادر من النباتات منذ فترة طويلة. فلورين البالغة 34 عاماً تقول إن زوجا أكسبها تلك الهواية منذ حوالي ثلاث سنوات وقد انغمست فيها أكثر إبان الجائحة وأنفقت ما يزيد على خمسة آلاف دولار على مجموعتها الخاصة. 

ويشار إلى أن النباتات باهظة الثمن التي تحتل العناوين ليست نادرة من الناحية النباتية، بل قد يكون الطلب عليها مرتفعاً الأمر الذي يدفع لارتفاع سعرها، أو قد تكون نادرة تجارياً بمعنى أن الناس يحتكرونها في محاولة لخلق ندرة اصطناعية في السوق. وأخيراً وحسب ما تقول ألكس: " أعتقد أننا كبالغين وفي عالم من الإشباع الفوري من الإنترنت، يجلب الاهتمام بالنباتات نوعاً من الترقب إلى حياتنا اليومية."

طباعة Email