العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    اكتشاف أسرع كويكب في النظام الشمسي

    اكتشف علماء الفلك أسرع كويكب في النظام الشمسي، يستغرق 113 يوما لإكمال دورة واحدة حول الشمس.

    وأوضح العلماء أن الكويكب المكتشف له أقصر مدار معروف حتى الآن، وهو صخرة فضائية تطير على بعد 12 مليون ميل من الشمس كل 113 يوما.

    واكتشف هذا الكويكب الذي يبلغ عرضه 3280 قدما، والمعروف باسم 2021 PH27، في 13 أغسطس من قبل سكوت شيبارد من معهد كارنيجي للعلوم، باستخدام بيانات من كاميرا الطاقة المظلمة (DECam) في تشيلي.

    وعلى الرغم من أن الكويكب 2021 PH27 يكمل دورته حول الشمس في 113 يوما، وهو أكثر بكثير من 88 يوما من عطارد، إلا أنه يمتلك مدارا إهليلجيا مائلا للغاية يحدد مسار أي جسم نجمي أقرب إلى نجمنا.

    وفي الواقع، هذا الكويكب قريب جدا من الشمس، إنه "يواجه أكبر التأثيرات النسبية العامة لأي جسم معروف في النظام الشمسي''، وفقا لبيان صادر عن مختبر أبحاث الفلك البصري والأشعة تحت الحمراء الوطني (NOIRLab) التابع لمؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية. وفقا لروسيا اليوم.

    وأضاف شيبارد أنه نظرا لقربه من الشمس، تصل درجة حرارة سطح 2021 PH27 إلى ما يقارب 500 درجة مئوية (حوالي 900 درجة فهرنهايت) عند أقرب اقتراب (نحو 20 مليون كيلومتر من الشمس)، وهو ساخن بدرجة كافية لإذابة الرصاص.

    والتقط إيان ديلانتونيو وشينمينغ فو من جامعة براون صورا للصخرة الفضائية.

    وشوهد الكويكب 2021 PH27 مرة أخرى في 14 أغسطس و15 أغسطس من قبل علماء فلك منفصلين، ما يؤكد اكتشاف شيبارد.

    وقال شيبارد في البيان: "على الرغم من أن وقت التلسكوب بالنسبة لعلماء الفلك ثمين للغاية، إلا أن الطبيعة الدولية وحب المجهول يجعلان الفلكيين مستعدين جدا لتجاوز علومهم وملاحظاتهم لمتابعة اكتشافات جديدة ومثيرة للاهتمام مثل هذه".

    وبالإضافة إلى كونه أسرع كويكب معروف يدور حول الشمس، فإن مدار 2021 PH27 الإهليلجي (وهو أمر شائع لجميع الكواكب والكويكبات) يعبر مداري كل من عطارد والزهرة.

    وفي هذه المرحلة، لم يتضح للباحثين من أين أتت الصخرة الفضائية 2021 PH27، لكنهم افترضوا أنها ربما تكون بدأت الحياة في حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري وأزاحته "اضطرابات الجاذبية من الكواكب الداخلية ''.

    وأضاف البيان أن ميله المداري العالي البالغ 32 درجة يشير إلى أنه قد يكون بدلا من ذلك مذنبا منقرضا من النظام الشمسي الخارجي تم التقاطه في مدار قصير المدى عند المرور بالقرب من أحد الكواكب الأرضية.

    ويعتقد الخبراء أيضا أن مدار 2021 PH27 غير مستقر، ما يتركه مع نتيجتين محتملتين: إما أنه اصطدم في النهاية بعطارد أو الزهرة أو الشمس "في غضون بضعة ملايين من السنين'' أو يتم طرده من النظام الشمسي الداخلي من تأثير الجاذبية للكواكب الداخلية.

    ويصعب العثور على الكويكبات القريبة جدا من الشمس لأن وهج النجم يحجبها. والبعض منها يصبح شديد الحرارة بسبب قربه من الشمس، وتتفرق. ويمكن لقوى الجاذبية على الكوكب أيضا أن تتسبب في تحطم الكويكبات. ومع ذلك، لم يؤثر أي منها على 2021 PH27 حتى الآن.

    وأوضح شيبارد: "إن نسبة الكويكبات الداخلية للأرض والزهرة مقارنة بالخارج ستمنحنا نظرة ثاقبة على قوة هذه الأجسام ومكوناتها". وأشار إلى أن هذا الاكتشاف سيساعد في إكمال إحصاء الكويكبات التي يمكن أن تؤثر في النهاية على الأرض.

    وتدخل صخرة الفضاء الآن مرحلة الاقتران الشمسي، حيث ستكون خلف الشمس من منظور الأرض. ولن تكون مرئية مرة أخرى حتى أوائل عام 2022. وتم التخطيط لمزيد من الملاحظات لتحديد مدارها الدقيق.

    طباعة Email