العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    السباحة.. ينبوع الشباب

    تفيد الأوساط العلمية أن تمارين الأيروبيك، كالمشي السريع، والركض وركوب الدراجة والسباحة، يمكنها أن تساعد في درء أضرار الشيخوخة، لكن مجموعة متزايدة من الأبحاث كانت تشير أخيراً، إلى أن السباحة تحديداً، قد توفر دفعة فريدة من نوعها لصحة الدماغ.

    وفقاً لموقع «كونفرزيشن»، كان الناس يبحثون على مدى قرون عن ينبوع الشباب، وقد تكون السباحة وسيلتنا الأقرب إلى ذلك.

    فقد أظهرت الدراسات أن السباحة المنتظمة تعمل على تحسين الذاكرة والوظيفة الإدراكية والاستجابة المناعية والمزاج، وقد تساعد أيضاً في إصلاح الضرر الناجم عن الإجهاد، وتكوين روابط عصبية جديدة في الدماغ، لكن العلماء ما زالوا يحاولون كشف لماذا على وجه الخصوص لدى السباحة تلك التأثيرات المعززة للدماغ، وهم على وشك أن يكشفوا سر ذلك، فقد أصبح هناك دليل واضح الآن على أن تمارين الإيروبيك يمكن أن تسهم في تكوين الخلايا العصبية، كما تلعب دوراً رئيسياً في المساعدة على عكس أو إصلاح الأضرار، التي تلحق بالخلايا العصبية ووصلاتها في كل من الثدييات والأسماك.

     

    طباعة Email